كنوز ميديا – متابعة /

تطورتْ حادثة اعتداء نائب محافظ بابل قاسم الزاملي على شرطي منع زوجة نائب المحافظ من ايقاف سيارتها في مكان ممنوع الى تدخل العشائر وتهديد مدير شرطة المحافظة اللواء رياض الخيكاني بترك منصبه ان لم تتم معاقبة نائب المحافظ قائلا بصريح العبارة (اما انا واما هو في المحافظة).

وفي تفاصيل الحادثة ان الشرطي ( لؤي صلال) منع زوجة نائب المحافظ من ايقاف سيارتها في مكان ممنوع، فما كان من زوجة نائب المحافظ الا ان تتصل بزوجها الذي حضر مسرعا الى مكان الحادث مع قوة حمايته، حيث انهال نائب المحافظ بالضرب المبرح على الشرطي شاتما اياه بأشد العبارات ايلاما.

وذكر مصادر صحفية في المحافظة ان الشرطي بقي صامدا بمكانه رغم الدماء النازفة من وجهه، حيث اتصل بمدير شرطة المحافظة ليحمله امانة المسؤولية في اخذ حقه من نائب المحافظ، وهو الامر الذي تعهد به مدير شرطة المحافظة الذي حضر الى مكان الحادث ليطلق تهديده امام الجميع (أما انا واما هو في المحافظة) في اشارة الى نائب المحافظ.

وتدور حاليا وساطات وتحركات رفيعة المستوى لإقناع مدير الشرطة بالتراجع عن قراره اضافة الى حضور العشائر لإقناع الشرطي (لؤي صلال) بالتنازل عن الدعوى التي اقامها ضد نائب المحافظ مقابل منحه نصف مليار دينار.

جدير بالذكر أن اللواء رياض الخيكاني يعتبر أحد أبرز الشخصيات الامنية المحنكة في المحافظة، وقد حطي بالترقية من مدير استخبارات بابل الى قائد شرطة بابل بعد حادث تفجير سيطرة الآثار. وقد برز منذ تسلمه المنصب على خلفية شجاعته الميدانية في قيادة الحرب على الارهاب في شمال بابل، والذي دأب خلالها على الوجود بين القطاعات في مختلف المناطق الساخنة. اما  نائب المحافظ فهو من كتلة الوفاء المدعومة من قبل رئيس الوزراء نوري المالكي.

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here