بغداد / صحيفة الاستقامة – أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون عبد السلام المالكي تمسك ائتلافه بوحدة التحالف الوطني ورفض تهميش اي طرف من اطرافه المنضوية تحت لواءه ،مبينا ان” التحالف هو صمام امان العملية السياسية في هذه المرحلة المهمة والحرجة من تأريخ العراق.

وقال المالكي في بيان صحفي تلقت (كنوز ميديا) نسخة منه اليوم ان “مراهنة بعض الاطراف على تمزيق وحدة اطراف التحالف الوطني هو رهان خاسر.

واضاف ان “دولة القانون تؤمن باهمية ابقاء وتقوية التحالف وديمومة اللقاءات وتفعيل اللجان المشكلة لرسم خارطة عمله بقوة خلال هذه الفترة وعدم تهميش اي طرف من اطرافه تحت اي مسمى او عنوان ،خاصة ان هنالك العديد من الاطراف تحاول جاهدة تمزيق هذا التحالف لتحقيق اهداف معروفة ومدعومة من جهات خارجية”.

ودعا المالكي اطراف التحالف الوطني الى “النظر بعين المسؤولية للعراق وشعبه وتوحيد الكلمة وفقا لرغبات الشارع وعدم الانجرار وراء اطراف اخرى لاتريد الخير للعراق عامة وللتحالف خاصة”، محذرا من ان “المسير خلف تلك الاطراف سيكون ذا مردودات سلبية خطيرة قد تؤدي الى تمزيق العراق وتهديم التجربة الديمقراطية والعملية السياسية التي جاهد الجميع ودفعو التضحيات لبناءها”.

وكان النائب عن ائتلاف دولة القانون سامي العسكري اعلن في وقت سابق عن عدم وجود حاجة لتشكيل التحالف الوطني من جديد، فيما اشار الى أن الحاجة تكمن في الاتفاق على حكومة اغلبية.

وقال العسكري في حديث لبرنامج تلفزيوني ” اننا سوف لا نمضي باتجاه تشكيل التحالف الوطني لأننا لسنا بحاجة اليه”، مشيراً الى أن”الحاجة القائمة هي الاتفاق على حكومة اغلبية وفق برنامج محدد”، مبينا انه” لا احد يستطيع ان يقول إنه صاحب الكتلة الاكبر”.

وكان رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم أكد في كلمة له بمناسبة انتهاء الاقتراع العام في (30 نيسان 2014) انه سيتم البدء باعادة تشكيل التحالف الوطني ليكون مؤسسة فاعلة خلال المرحلة المقبلة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here