كنوز ميديا – متابعة /

كشفت مصادر مطلعة داخل ائتلاف دولة القانون، الخميس، عن خسارة نواب عن الائتلاف وصفتهم بـ”الصقور” لمقاعدهم البرلمانية، فيما رجحت أن يعود احدهم بمقعد تعويضي في حال تولي زعيم ائتلافهم نوري المالكي ولاية ثالثة.

 

وقالت المصادر في تصريح صحفي إن “صقور دولة القانون خسروا مقاعدهم البرلمانية حسب نتائج الانتخابات الاخيرة”، مبينة أن “هؤلاء الصقور هم رئيس لجنة الامن والدفاع حسن السنيد ورئيس كتلة دولة القانون البرلمانية خالد العطية ورئيس لجنة الثقافة البرلمانية علي الشلاه والنائب كمال الساعدي”.

 

ورجحت المصادر التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، أن “يعود السنيد الى مجلس النواب بمقعد تعويضي في حال تولى رئيس الحكومة الحالية نوري المالكي ولاية ثالثة”.

 

وكشفت مصادر مطلعة، امس الأربعاء، أن ائتلاف دولة القانون حصل لغاية ألان في عمليات العد والفرز للتصويت العام ببغداد على أكثر من مليون صوت، وفي حين بينت ان رئيس الائتلاف نوري المالكي حصل على 700 الف صوت وهو اكثر من مجموع كتل الاحرار والمواطن والفضيلة والصادقون مجتمعة.

 

وشهدت العاصمة بغداد وبقية المحافظات، (30 نيسان 2014)، عملية الاقتراع العام للانتخابات البرلمانية، وسط اجراءات امنية مشددة وحظر للتجوال في بعض المحافظات، وأغلقت صناديق الاقتراع في الساعة السادسة مساء.

 

يذكر أن هذه الانتخابات التشريعية تعد، هي الثالثة في البلاد منذ 2003، كما تعد الأولى التي تجرى لانتخاب برلمان بعد انسحاب الجيش الأمريكي من العراق نهاية العام 2011، وهي أيضا تشهد استخدام البطاقة الانتخابية الالكترونية للمرة

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here