كنوز ميديا / بغداد – أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية لوكالة الصحافة الفرنسية، استشهاد 12 شخصا وإصابة آخرين بجروح أمس في هجمات متفرقة استهدف أغلبها عناصر الأمن في مناطق متفرقة في العراق.

ففي بغداد، قال عقيد في الشرطة إن “شخصا واحدا استشهد وأصيب ثلاثة من المارة بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة في شارع رئيس في منطقة باب المعظم، في شمال بغداد». كما تحدث عن استشهاد شخص في هجوم بأسلحة مزودة بكاتم للصوت قرب منزله في منطقة الغزالية غرب بغداد.

وأكدت مصادر طبية في مستشفيات بغداد حصيلة الضحايا.

وفي هجوم آخر، استشهد جنديان وأصيب ثالث بجروح في انفجار عبوة ناسفة في ناحية جرف الصخر إلى الشمال من مدينة الحلة (100 كلم جنوب بغداد)، وفقا لمصادر أمنية وطبية. وفي بلد (70 كلم شمال بغداد) قال ضابط برتبة رائد في الشرطة «استشهد شرطيان أحدهما ضابط برتبة رائد وأصيب أربعة من رفاقهم بجروح في هجوم مسلح استهدف نقطة تفتيش للشرطة في ناحية يثرب» إلى الشرق من مدينة بلد.

وأضاف أن «جنديا استشهد برصاص قناص لدى وجوده في حاجز تفتيش للجيش، عند مدينة بلد». وأكد مصدر طبي حصيلة الضحايا.

وفي تكريت (160 كلم شمال بغداد) استشهد ثلاثة من عناصر الشرطة في هجوم بأسلحة مزودة بكاتم للصوت استهدف دورية في وسط المدينة، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

كما استشهد شرطي وأصيب ثلاثة من عناصر الشرطة أحدهم برتبة ملازم بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم في منطقة السحاجي، في غرب مدينة الموصل (350 كلم شمال بغداد)، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وقالت المصادر نفسها إن جنديا استشهد وأصيب آخر بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة استهدف دوريتهم في ناحية الشورة إلى الجنوب من الموصل.

وأصيب ستة أشخاص بينهم اثنان من الشرطة بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية للشرطة في شارع الفاروق، في غرب الموصل، وفقا للمصادر.

وأصيب ثلاثة من الشرطة بجروح في انفجار سيارة مفخخة مركونة عند مركز شرطة ناحية ربيعة (120 كلم غرب الموصل)، وفقا للمصادر ذاتها.

وتأتي الهجمات غداة استشهاد 42 شخصا في عموم العراق أغلبهم جراء انفجار تسع سيارات مفخخة في بغداد.

من جهة أخرى كشف مصدر في وزارة الداخلية، أن حصيلة تفجير السيارة المفخخة في منطقة الغزالية غربي بغداد، ارتفعت إلى 115 شهيدا وجريحا.

وقال المصدر في تصريح صحافي، إن «حصيلة انفجار السيارة المفخخة، مساء أمس (الأول)، في منطقة الغزالية غربي بغداد، ارتفعت إلى 33 شهيدا و82 جريحا».

ويشهد العراق منذ أكثر من عام أسوأ موجة أعمال عنف منذ النزاع الطائفي عامي 2006 و2008.

واستشهد أكثر من 3300 شخص في أعمال العنف اليومية منذ بداية العام الحالي، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here