كنوز ميديا / بغداد – فشلت قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة الرئيس جلال طالباني في التوافق على مرشحه لمنصب نائب رئيس حكومة الإقليم المقبلة عشية انعقاد الجلسة الأخيرة بين وفده التفاوضي مع وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، ما أدى الى تأجيل الاجتماع الى إشعار آخر، وهذا ما دفع بعدد من أعضاء البرلمان الى إعلان الاعتصام أمام مكتب رئيس البرلمان لتوضيح الأسباب خاصة أن البرلمان قد أمهل الحزبين الرئيسين (الاتحاد والديمقراطي) مدة أسبوع لحسم الخلافات حول تشكيلة الحكومة التي إنتهت يوم أمس.

وبهذا الصدد صرح النائب عمر عنايت عن كتلة التغيير في برلمان كردستان قائلا أن” البند المتعلق بتسمية رئيس الحكومة ونائبه قد تم إدراجه بجدول الأعمال بجلسة أمس، وكان من المفترض أن يناقش البرلمانيون ذلك البند باعتباره ضمن جدول الأعمال، ولكن هيئة رئاسة البرلمان تجاوزت هذه النقطة وأعلنت انتهاء الجلسة من دون إعطاء أي توضيحات بهذا الشأن، ما أثار قلقنا ودفع 51 من نواب البرلمان من مختلف الكتل ما عدا كتلة الاتحاد الوطني الى إعلان الاعتصام وتقديم مذكرة الى رئاسة البرلمان لتوضيح أسباب إهمال تلك الفقرة من جدول الأعمال، حيث اننا في البرلمان أعطينا وعدا للشعب بالبحث عن هذه النقطة ومناقشة أسباب تأخير تشكيل الحكومة وأعطينا مهلة أسبوع إنتهت أمس، وكان يفترض أن نوضح للشعب أسباب التأخير وتحميل المسؤولية للجهة المعرقلة لتشكيل الحكومة،ولكن يبدو أن هذا الموضوع سيرحل الى الاسبوع المقبل».

وبسؤال النائب برزو مجيد حول قانونية طلبهم من رئاسة البرلمان بحسم هذا الموضوع في ظل وجود نص قانوني لا يسمح بالتسمية من دون تعيين نائب الى جانب رئيس الحكومة، قال” ما أنجزناه هذا الاسبوع بإلغاء اسم نائب الرئيس من نص قانون رئاسة الإقليم والإبقاء فقط على المرشح لمنصب رئيس الحكومة، كان إنجازا مهما، حيث أنهينا بذلك حالة قانونية نتجت بسبب الصراع الداخلي الذي فرض صيغة المناصفة المقيتة لإدارة شؤون الإقليم بين الحزبين الاتحاد والديمقراطي، ومع ذلك فإن القانون الذي أصدرناه يجب أن يوقع ويصادق من قبل رئيس الإقليم، وطالبناه بالإسراع في توقيعه لنتمكن من تنفيذ البند المتعلق بتسمية المرشح لرئاسة الحكومة، وبناء عليه فإن الأمر قد يحتاج الى أسبوع آخر باعتقادي، بمعنى أن تسمية رئيس الحكومة سترحل الى الاسبوع المقبل بشرط أن يوقع رئيس الإقليم على القانون خلال اليومين القادمين».

من جانبه أشار النائب سوران عمر من كتلة الجماعة الإسلامية الى» أن أعضاء البرلمان لن ينتظروا تسمية نائب رئيس الحكومة وتأخير تشكيل الحكومة أكثر من ذلك، فلا يمكن أن ننتظر الى ما لا نهاية ريثما يتم تحقيق التوافق حول المرشح للمنصب، ولذلك أعلنا الاعتصام وطالبنا هيئة الرئاسة بتسمية رئيس الحكومة اليوم» أمس» من خلال الدعوة لجلسة طارئة.

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here