متابعة/كنوز ميديا-  تتجه امانة بغداد الى احالة قطاع النظافة في العاصمة على الخصخصة بشكل تدريجي بعد نجاح التجربة في قاطع الكرادة. وذكر مصدر مسؤول في الامانة انه “تماشيا مع التطور العالمي والتكنولوجي في التخلص من النفايات بالطريقة المثلى، تتعاقد دائرة بلدية الصدر الاولى قريبا لخصخصة قطاع النظافة وادارته من قبل احدى الشركات المتخصصة اسوة بنظيرتها في الكرادة بعد ان تسلمت شركة لبنانية ادارة هذا القطاع للسيطرة على عملية جمع وادارة النفايات والحفاظ على نظافة الشوارع”، مبينا ان قواطع اخرى تستعد لاحالة قطاع النظافة على الخصخصة في العاصمة.

واضاف المصدر ان “بلدية الصدر الاولى تعمل على تهيئة قاطعها من التجاوزات الحاصلة على الشوارع والارصفة العامة والحد من عمليات رمي النفايات عشوائيا وفرض غرامات بحق المخالفين بعد توجيه الانذارات الرسمية، علاوة على وضعها حاويات في الشوارع والتقاطعات المكتظة بالسكان، لاسيما تلك القريبة من الاسواق التجارية التي تفرز عددا كبيرا من النفايات يوميا”.

واكد المصدر ان الامانة ادخلت خلال المدة القليلة الماضية 9 محطات تحويلية لتجميع وكبس النفايات، علاوة على تعاقدها مع وزارة الصناعة لانشاء 5 محطات تحويلية اخرى لتغطية 14 قاطع دائرة بلدية، منوها بان المحطات تتميز بكونها صديقة للبيئة ومغلقة تماما ومطابقة للمحددات والمعايير العالمية وشروط وزارتي الصحة والبيئة في عملية التخلص من النفايات.

واوضح ان الهدف من المحطات التحويلية تجميع النفايات وكبسها داخل حاويات مغلقة ومن ثم نقلها بواسطة آليات تخصصية الى مواقع الطمر الصحي بالشكل الذي يساعد على تقليص حجم النفايات الى معدل الثلث، فضلا عن تقليل نفقات النقل واختصار الوقت والجهد على الاليات ما يمكنها من نقل كمية اكبر من النفايات من مصدرها الى المحطات التحويلية ويقلل من حركة مرور المركبات والمحافظة على الآليات واستمرارية صيانتها والحفاظ على نظافتها.ss

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here