رسالة الى سليماني والمهندس.. دمائكم وضعت واشنطن بمأزق حرج

0
1,338 views

كنوز ميديا – لطالما عملت الولايات المتحدة الأمريكية على خرق سيادة العراق وانتهاكها بشكل واضح وعلني خاصة إبان فترة محاربة عصابات داعش الإرهابية وتشكيل الحشد الشعبي.

الصدمة التي حصلت مع أمريكا هي بعد الانتهاك الاخير باغتيال الشهيدين القائدين نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس والجنرال الإيراني قاسم سليماني، حيث انها لم تكن تعلم مدى هذين القائدين ليس على مستوى فصائل المقاومة الإسلامية فقط بل حتى في الشارع العراقي ومدى الحب والاحترام اللذان يحظيان به بسبب تضحيتهما ودمائهما التي سالت من أجل العراق ونصرة الإسلام.

حيث انه وبعد فترة وجيزة من العدوان الامريكي توحدت كلمة العالم الإسلامي تنديدا بها الفعل الغاشم وصدرت الاستنكارات من جميع بلدان العالم التي تقدر هذه التضحيات، وتقرر بعدها تشكيل جبهة المقاومة الدولية والتي تطمح لإنهاء الوجود الأمريكي ليس بالعراق فقط وإنما بالمنطقة جميعا.

ووصلت الصدمة الأمريكية الى البرلمان العراقي الذي أصدر قرارا اعتبره البعض تاريخيا ومن اهم القرارات التي اتخذت منذ تأسيسه الا وهو اخراج القوات الاجنبية من البلاد.

فصائل المقاومة عقدت اجتماعا موسعا ضم ممثلين عن جميع الفصائل لقطع الطريق على الولايات المتحدة بعرقلة خروجها من العراق ومحاولة تدوير الأمور لصالحها عبر اذرتها في البلاد والالتفاف على القرار العراقي الموحد القاضي بطردها بشكل نهائي.

ودعا السيد مقتدى الصدر في تغريدة له على منصة تويتر” إلى تظاهرة مليونية سلمية موحدة تُندد بالوجود الأمريكي وبانتهاكاته.

واضاف إن “سماء العراق وأرضه وسيادته تُنتهك من قبل القوات الغازية، فإلى ثورة عراقية لا شرقية ولا غربية يكاد نصرها يفيء على العراق واهله بالخير والبركات، فهبوا يا جند الله وجند الوطن الى مظاهرة مليونية سلمية موحدة تُندد بالوجود الامريكي وبانتهاكاته”.

وتابع :”أجمعوا أمركم ولا تتوانوا.. فعراقكم وحوزتكم تستصرخكم فلا تُقصروا.. وأنا على يقين أنكم ستُبروهنون للجميع بأنكم لن تركعوا للإستكبار العالمي بل لن نركع إلا لله”.

وأوضح الصدر، :”ولنا بعد ذلك وقفات شعبية وسياسية وبرلمانية تحفظ للعراق وشعبه الكرامة والسيادة”.

وفي الصدد نفسه دعا الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق، سماحة الشيخ قيس الخزعلي، أبناء الشعب العراقي لإرسال رسالة للعالم تعبر عن رفضهم لأي احتلال وعدوان.

وذكر سماحته في تغريده له على تويتر،: “إلى أبناء شعبنا الأبي، الآن المطلوب موقفكم الوطني في إرسال رسالة لكل العالم أن في العراق شعباً يأبى الذلة والهوان ويرفض الاحتلال والعدوان”.

وبعد فترة لم تتجاوز الساعة اعلنت جميع فصائل المقاومة الاسلامية تاييدا كبيرا للتظاهرة المليونية وانهالت التعليقات والتغريدات من كل جانب ونستعرض لكم هنا بعض الردود المؤيدة للتظاهرة المطالبة باخراج القوات الامريكية:

اعلن رئيس تحالف الفتح هادي العامري، عن تأييده للتظاهرة المليونية التي دعا اليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ضد الوجود الأمريكي، داعياً الشعب العراقي بكافة مكوناته للمشاركة بها.

وقال مكتب العامري في بيان مقتضب، إن الاخير “اعلن عن تأييده للتظاهرة المليونية التي دعا اليها السيد الصدر”.

ودعا العامري بحسب البيان الشعب العراقي بكافة مكوناته الى “الخروج بالتظاهرة المليونية التي دعا اليها السيد مقتدى الصدر واعلان رفضهم للاحتلال الامريكي والاجنبي لتحقيق السيادة الوطنية الكاملة ارضا وسماءً”.

كما دعا الامين العام لكتائب سيد الشهداء ابو الاء الولائي، ابناء العراق لمؤازرة دعوة الاخ السيد مقتدى الصدر في التظاهر لطرد المحتل.

وقال الولائي في تغريده له بمنصة “تويتر” ، ما نصه ” نذوب في الوطن، كما ذاب هو في ضمائرنا ، وندعو لإخراج المحتل من ترابه ومائه وسمائه، وندعو ابناء العراق لمؤازرة دعوة الاخ القائد  السيد مقتدى الصدر في التظاهر لطرد المحتل”

واضاف الى ان “جماهيرنا من جميع شرائح ابناء الوطن، وخاصة ابناء المقاومة، ولاسيما كتلة السند المجاهدة وليعلم الاحتلال الغاصب انما هي قطرة الغيث الذي اذا انهمر  اقتلعكم جميعا”

 واشار، “والقادم لا نبرح سفارة الشر الامريكية، فاتعظوا واخرجوا، وإلا فانتم اعلم ضرباتنا القاسمية الهندسية”.

وفي السياق ذاته اعلن الأمين العام لحركة النجباء، اكرم الكعبي، موقفه من دعوة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، لتظاهرة مليونية ضد التواجد الأمريكي في العراق.

وقال الكعبي، في تغريدة له عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، “تأييداً وتضامناً مع التظاهرة المليونية التي دعا اليها سماحة السيد مقتدى الصدر، ندعوا أبناء شعبنا الابي الرافض للذلة والخضوع للنزول بقوة رفعين شعار (لا للتواجد الأمريكي)، متوحدين تحت راية العراق العزيز ذو السيادة”.

حركة بابليون ايضا دعت جميع اتباعها في المراكز الرئيسية والفرعية، اليوم الاربعاء، بالخروج والاحتشاد تحت علم العراق”.

وقال الامين العام لحركة بابليون، ريان الكلداني، في بيان مقتضب، انه “كما استعان الاخ الحبيب السيد الصدر بكلام القرآن الكريم ليعبّر عن اللحظة المفصلية في تاريخ الوطن، فانه “ادعو جميع محبينا ومراكزنا وكوادرنا وشعبنا إلى تلبية نداء العراق والاحتشاد تحت علم العراق لنقول لا للاحتلال .

جميع هذه المواقف العراقية المشرفة والمفرحة ما هي الى رسالة اطمئنان لشهدائنا القادة الذي عملوا على توحيد الموقف المقاوم من العدوان الامريكي والاسرائيلي السافر في شؤون المنطقة، والذين ضحوا بالغالي والنفيس من اجل قول كلمة الحق في وجه الاحتلال الغاشم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here