كنوز ميديا / بغداد – هدد امير قبيلة الدليم علي حاتم سليمان، مساء يوم امس الثلاثاء، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وقادة الجيش العراقي بـ”جرهم” الى المحاكم الدولية لارتكابهم حسب قوله جرائم حرب في الانبار.

وكانت مصادر قد تحدثت السبت عن وصول السليمان الى محافظة الانبار قادما من عمان بعد اسبوع من سفره.

واعلن مجلس الانبار عن وجود مفاوضات لانها ازمة الفلوجة والمدن الاخرى المضطربة والتي تدور فيها معارك منذ مطلع العام الجاري.

ويدعم هذا التوجه آخر تصريح للمالكي عندما قال إن ازمة الانبار في طريقها الى الحسم لكنه شدد على ضرورة ملاحقة “داعش” عسكريا.

والسليمان الذي يوصف بانه قائد جيش العشائر على خلاف مع تنظيم “داعش”.

وقال السليمان في مؤتمر صحفي عقده في مدينة اربيل قائلا “يتوجب على المجتمع الدولي تحمل مسؤوليته في رفع الحيف والظلم ضد سكان محافظة الانبار، فابناء محافظتنا لم يرتكبوا جريمة”.

واضاف “نحذر قادة العملية العسكرية مما سيرتب عليه من جرائم حرب واننا سنلاحقهم وان الجرائم الدولية في انتظارهم”.

واكد ان لاحل الا بانسحاب الجيش من الانبار وقال “الحل الوحيد الذي نحن مصرون عليه هو اخراج الجيش وسبق ان حذرنا المالكي وحكومته وكل الاطراف التي ايدت هذه الحرب ومنهم الخونة والعملاء بان هذه الحرب سوف تجر العراق الى مشكلة لايمكن الخروج منها”.

كما شدد على ان القوات العراقية لن تستطيع دخول الفلوجة وقال “يجب أن تعلن وزارة الدفاع عن الخسارة التي لحقت بجيش المالكي ونتحدى المالكي ان يدخل الفلوجة لانها عصية علىه ولحد الان لم نر اي ارهابي او داعشي وهذا كلام فارغ”.

ويسيطر تنظيم داعش ومسلحون من العشائر المؤيدة له على مدينة الفلوجة منذ بداية عام 2014 في اعقاب اقتحام ساحة الاعتصام.

وتتضارب الروايات كثيرا في الفلوجة بسبب امتناع كبار المسؤولين عن التصريح كما يحظر دخول الصحفيين المستقلين اليها فيما يخشى البعض على حياتهم من الاختطاف.

 

ويتهم مؤيدون لتنظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام جماعة “عصائب اهل الحق” في المشاركة بالقتال في الانبار وبخاصة في الفلوجة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here