أول مشروع رياضي صديق للبيئة يقترب من الانجاز

0
6,020 views

كنوز ميديا – أعلنت وزارة الشباب والرياضة، أنها ستباشر ابتداء من يوم غد بفحص أجزاء مشروع “ملعب الشهداء” 32 ألف متفرج (الحبيبية سابقاً) في العاصمة بغداد تمهيداً لافتتاحه خلال الفترة القليلة المقبلة، ليكون أول ملعب بهذه السعة ينجز في بغداد بعد ملعب الشعب الدولي الذي افتتح عام 1966.
وقال مدير عام الدائرة الهندسية والفنية في الوزارة نجم عبد الواحد في بيان، إن “اللجان المختصة ستشرع من يوم غد بفحص المشروع، عقب تأكيد الشركة المنفذة للمشروع إنهاء جميع متطلبات إنجاز المشروع، ومن ثم ستأخذ اللجان على عاتقها تدقيق التفاصيل الخاصة به بدءاً من الهيكل الكونكريتي ثم الأرضية والمدرجات والمنظومة الكهربائية والقاعات والمنظومات الأخرى حتى يتم تطابقها بشكل كامل ومن ثم الإعلان عن موعد الإنجاز والافتتاح”.

وأضاف عبد الواحد، أن “هذا الصرح المعماري الكبير سيشكل إضافة مهمة للرياضة العراقية، لا سيما وأن وزارة الشباب والرياضة بشخص وزيرها أحمد رياض بذلت جهوداً كبيرة وذللت الكثير من المشاكل والمعوقات لإنجازه أبرزها قلة الأموال المخصصة لمشاريعها، كي تضع هذه المشاريع في خدمة شبابنا ورياضيينا، إذا ما أخذنا بنظر الاعتبار أهمية العاصمة بغداد وما تضمه من كثافة بشرية يشكل الشباب فيها نسبة كبيرة، وهم بحاجة إلى كل رعاية ودعم ليواصلوا مسيرة العطاء”.

بدوره، بين مدير شركة “ارتان كلوبال” التركية المنفذة لمشروع الملعب، أن “ملاكات الشركة أنجزت المشروع بمدة عمل 15 شهراً، والذي يتضمن لأول مرة في الشرق الأوسط منظومة متكاملة لتزويد مرافق الملعب بالطاقة الشمسية الصديقة للبيئة، فضلاً عن المنظومات الإلكترونية والكهربائية المتطورة جداً والمصاعد والصحيات”، مشيراً إلى أن “كل المواد الخاصة التي استخدمت في الملعب ذات منشأ إيطالي وتم الانتهاء من تركيبها وهي:
1- انارة الملعب، والشاشات العملاقة عدد 2 من شركة التونا.
2- الكراسي من شركة سبورت سيستم.
3- العشب نوع هايبرد من شركة ميكسترا المعتمدة وهو نفس عشب ملعب سانتياغو برنابيو التابع لنادي ريال مدريد.
4-منظومة الصوتيات من شركة بايونير.
5- منظومة الكاميرات وهي الاحدث على مستوى العالم وتم تركيبها مع غرفة ال بي ام اس الخاصة بها.
6- تركيب التارتان الخاص بمنطقة الميكس زون وغرف تغيير الملابس وما تحتاجه من اكسسوارات خاصة بها”.

وأوضح، “اعتمدنا في إنجاز الطاقة الكهربائية على محطة للطاقة الشمسية تعمل بسيطرة الكترونية وتولد من الطاقة ما يفيض نصفها بعد تشغيل كل مرافق الملعب من أضواء كاشفة وأجهزة تبريد ومصاعد وجميع الإنارة في الملعب”، مؤكداً أن “الاعتماد على محطة للطاقة الشمسية منفذة من إحدى الشركات العالمية، هو الأول من نوعه في العراق، وستكون الكهرباء الوطنية احتياطاً أول، والمولدات احتياطاً ثانياً”.

يشار الى أن الملعب يحتوي على عدد من القاعات الخاصة بالمؤتمرات الصحفية ومجهز بخدمة الانترنيت، فضلاً عن المكاتب الادارية وغرف اللاعبين والمجموعات الصحية ويضم ايضا 11 مصعداً، ومزود أيضاً بالانارة الجانبية الكاشفة، فضلا عن اربعة مداخل رئيسية للملعب.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here