كنوز ميديا / متابعة – اصدر قاضي محكمة إسرائيلية، اليوم الثلاثاء، “حكما بالسجن ست سنوات” على رئيس وزراء اسرائيل السابق أيهود اولمرت، وعزا السبب الى تورطه “بتهمة الخيانة لأخذه رشاوى” خلال تنفيذ مشروع إسكاني فخم اثناء توليه منصب عمدة القدس، وفيما شدد على ضرورة “اجتثاث سرطان الفساد السياسي”، عد اولمرت الحكم بأنه “قاس وغير عادل وانه رجل بريء”.

وقال القاضي ديفد روزين من محكمة مقاطعة تل أبيب، في تقرير نشرته صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية، “أصدرنا حكما بالسجن ست سنوات على رئيس وزراء اسرائيل السابق أيهود اولمرت لتورطه بتهمة الخيانة لأخذه رشاوى خلال تنفيذ مشروع إسكاني فخم إثناء شغله منصب عمدة القدس”.

وأضاف القاضي روزين أن “اولمرت والمسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال التسعة المدانين معه جميعهم قد ألحقوا الضرر بالثقة والأمانة العامة”، مشيرا الى أن “رئيس الوزراء السابق يستحق أقصى العقوبة لانه شخصية عامة ورجل ذكي”.

وأكد روزين أن “السرطان يجب ان يجتث”، في اشارة الى الفساد السياسي الذي وقع به بعض المسؤولين الاسرائيليين.

ومن جانبه، قال اولمرت، في بيان قبل جلسة المحكمة صباح اليوم، إن “هذا اليوم الثلاثاء هو يوم سيء حيث سيصدر فيه حكم قاسي وغير عادل على رجل بريء”.

وكان المحققون قد اثبتوا إدانة اولمرت قبل ستة أسابيع بعد سنوات من التحقيقات في مشروع تنموي لإقامة مجمع سكني في جنوبي القدس، وقال احد القضاة في 2010 واصفا القضية بأنها “واحدة من أسوأ قضايا الفساد في التاريخ الإسرائيلي”.

وسيكون اولمرت، البالغ من العمر 68 عاما، والذي شغل منصب رئيس الوزراء للفترة من 2006 الى 2009، أول مسؤول رفيع المستوى يحكم عليه بالسجن ست سنوات بتاريخ اسرائيل.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here