كنوز ميديا –  متابعة 

لا يمكن لمن يزور ساحة التحرير، أو يقرأ صفحات الجيوش الالكترونية للجوكر الامريكي، ان يسمع هتافا واحدا ضد أخطر حيتان الفساد الذين عاثوا بالعراق تخريبا ونهبا طوال 16 عاما، من حكم 8 سنوات وتحول رموز حزبه الى مليارديرات، ومن حكم 4 سنوات وعاث فسادا بصفقات التسليح، وعطل الاستثمارات وصنع جيش بطالة، واستأجر في عمارة ترامب وحدة سكنية ب6 مليون دولار شهريا في اوج التقشف، ومن تحول الى (سيد) تهريب النفط ونهب عقارات الجادرية وبساتين الدورة، أو سراق نفط الجنوب الثائر في كردستان، اول تجار الإرهاب بالمحافظات المحررة، وقائمة طويلة ممن صنعوا مأساة العراقيين.

لماذا تفرغ جنود الجوكر لمهاجمة عبد المهدي قبل أن يتجاوز حكمه عام او مدير مكتبه ابو جهاد الهاشمي الذي لم يمض سوى بضعة أشهر، ولم يسبق له تولي أي منصب في الدولة، وتجاهلوا حيتان الفساد المخضرمين ل16 عاما..؟

أولا- التظاهرات حشد لها وفجرها الجوكر الامريكي ليس لأهداف حقوقية لرفاه العراقيين بل لتصفية حسابات سياسية مع إيران، وضرب الحشد الشعبي الذي يعتقد أنها تدعمه، وإسقاط الحكومة الوحيدة التي حاولت تحرير قرارها السياسي والاقتصادي من القبضة الامريكية. وكل ذلك تم تغليفه بقناع مطالب حقوقية. لذلك تسمع في التحرير (إيران بره بره)، وجدل في مواقع التواصل طوال اليوم حولها ولاتسمع حرفا ضد أيا ممن حكم ونهب العراق طوال 16 عاما.

ثانيا- كل حيتان الفساد هم نتاج الاحتلال الإمريكي وصناعة (بريمر) الذي أتى بهم وفصل القوانين بمقاساتهم بما يحول العراق الى منتجع لمافيات فسادهم، لضمان خرابه وعدم نهوضه مجددا، وارتهانه للإدارة الامريكية. وبالتالى فإن الفاسدين هم أدوات امريكية لا يسمح المساس بها اطلاقا.

ثالثا- حيتان الفساد التي ذكرناها تمتلك اكبر شركات تهريب النفط الى عرض الخليج الذي يتم تحميله بسفن اماراتية الى أمريكا ودول أخرى بنصف سعره او اقل، اضافة لكون العديد منهم يقف وراء صفقات اسلحة وعقود استثمارية منحت لشركات امريكية بسعر التراب، ولدى CIA ملفات فضائحهم تستثمرها لابتزازهم وإلا هددتهم بعقوبات الخزانة الامريكية.

رابعا- من طبيعة ثورات الربيع الامريكي في كل البلدان التي جرت فيها ان يتم استغلال حيتان الفساد بتمويل التظاهرات ماليا ودعمها سياسيا واعلاميا بطريقة ابتزازية مقابل ضمان عدم تعرض المتظاهرين لهم او استهدافهم والمساس بنفوذهم.

خامسا- طبيعة ثورات الربيع الامريكي البحث عن (كبش فداء) من غير مافيات الفساد وجعل الاطاحة برأسه هدفا اساسيا، لايهام المتظاهرين الذين خدعتهم بأنهم حققوا هدف ثورتهم. ولتستأنف لعبتها فيما بعد مع أذرعها الفاسدة الذين يحققون مخططاتها، ويخدمون مصالحها.
ومن رأى قطيع أقلام الجوكر مساء الثلاثاء وهم يتراقصون لأشاعة استقالة ابو جهاد الذي لم يسبق له تولي اي منصب بالدولة، ويحتفلون كما لو انهم غيروا العالم، سيفهم قواعد لعبة الجوكر الامريكي، ومن هم أدواته التضليلية، ومن يدفع اجورهم.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here