امريكا تتواصل مع بعض ناشطو الحبانية للقيام بثورة في العراق والشرارة ستنطلق من الموصل

0
2٬708 views

كنوز ميديا – تشهد بعض المحافظات الجنوبية والفرات الاوسط اضافة الى العاصمة بغداد مظاهرات مشروعة وسلمية للمطالبة بتوفير الخدمات وفرص العمل اضافة الى اصلاحات جذرية في النظام السياسي.

وما تزال هذه المظاهرات السلمية التي شهدت مشاركة شعبية واسعة ومن جميع اطياف الشعب العراقي مستمرة على مدى تجاوز الشهر الكامل وتنادي بمطالب مشروعة.

ومع الصورة الواضحة والمنظمة التي عكستها مظاهرات العراق الا ان بعض الاطراف الخارجية والتي تي عرفت باسم “المندسة” تحاول حرف مسار المظاهرات لتحقيق اهداف خبيثة وطامعة عبر اشعال الفتن بين ابناء البلد الواحد واللعب على الوتر الحساس عبر اعادة موضوع الطائفية التي زرعها الاحتلال الامريكي ابان دخوله العراق.

وبحسب معلومات خاصة فان السفير الامريكي ماثيو تولر في 11 نوفمبر زار محافظة الانبار، لكن ما خفي هو ذهابه الى الحبانية ولقائه بأكثر من 2000 متطوع من أبناء عدة عشائر سنية بدأت القوات الامريكية تدريبهم منذ ثلاثة أسابيع، استعدادا لمخطط خطير يمثل المرحلة الثانية من (ثورة الجوكر الامريكي) في العراق.

وبحب المعلومات فان تظاهرات المدن السنية ستندلع قريبا جدا، وشرارتها الاولى ستنطلق من الموصل التي بدأت منذ بضعة ايام تحضيرات بهذا الاتجاه، خاصة بعد عقد لقاءين جمعت القنصل الامريكي في أربيل بعدد كبير من الناشطين السنة استعدادا لفتح جبهة جديدة تضع العراق برمته على كف عفريت

وتضمنت المعلومات ايضا ان “الهدف الحقيقي من هذه الثورة في المحافظات الغربية فهو توجيه التظاهرات لإنهاء وجود الحشد الشعبي في المدن المحررة، وجعله مطلبا اساسيا للمتظاهرين، ومهاجمة مقراته على طريقة الجوكر الامريكي، وشل تحركاته، فضلا عن ادخال المزيد من القوات الامريكية من سوريا بدعوى شغل الفراغ الأمني المترتب عن أي انسحاب للحشد.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here