كنوز ميديا – متابعة /

عقد أكثر من 150 زوجا من المثليين أمس الاثنين قرانهم في قاعة محكمة بولاية أركنسو جنوب الولايات المتحدة الأمريكية، بعد أن ألغى قاضي محكمة الولاية الحظر المفروض على زواج المثليين، وقد باتت أركنسو بذلك الولاية الجنوبية الوحيدة التي تسمح بهذا القران.

 

أرجأت المحكمة العليا في ولاية أركنسو الأمريكية حكمها بشأن ما إذا كان ينبغي السماح للمثليين جنسيا بالزواج لكن قاعة محكمة في ليتل روك عاصمة الولاية شهدت أمس الاثنين عقد قران أكثر من 150 زيجة بين أزواج من المثليين.

 

وقال متحدث باسم اتحاد مقاطعات أركنسو إن قاضي محكمة بالولاية ألغى في وقت متأخر يوم الجمعة الحظر المفروض منذ عشر سنوات على زواج المثليين وهو ما مهد الطريق أمام خمس مقاطعات في الولاية للبدء بإصدار رخص زواج للأزواج للمثليين بدءا من صباح الاثنين.

 

وجعل حكم المحكمة الذي استأنفته الولاية أركنسو الولاية الأولى والوحيدة في جنوب الولايات المتحدة التي تصدر رخص زواج للمثليين وهو ما يزيد القوة الدافعة للسماح بزواج المثليين في البلاد.

 

وطلبت الولاية من محكمة أركنسو العليا وقف إصدار شهادات الزواج للأزواج المثليين، وأمرت المحكمة اليوم المحامين بتقديم دفاعهم بحلول ظهر اليوم الثلاثاء.

 

وهناك 17 ولاية أمريكية إضافة إلي منطقة كولومبيا تسمح بزواج المثليين، وسيرتفع هذا العدد بشكل حاد إذا ووفق في مرحلة الاستئناف على أحكام لمحاكم اتحادية تلغي الحظر على زواج المثليين في عدة ولايات أخرى.

 

وكان نواب ولاية آريزونا الأمريكية قد تبنوا مطلع السنة الجارية نصا مثيرا للجدل يسمح للمتاجر بعدم خدمة المثليين وعدم بيعهم المنتوجات، باسم حرية الضمير.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here