كنوز ميديا –   سياسة

نفى القيادي في الحشد الشعبي النائب أحمد الأسدي، الاثنين، مشاركة قوات الحشد في التصدي للمتظاهرين، لافتاً إلى أن أبو مهدي المهندس أعتبر الحشد الشعبي قوات إحتياطية وغير مكلفة بالتعامل مع المتظاهرين.

وقال الأسدي في لقاء مُتلفز من على قناة العراقية  إنَّ “الحشد الشعبي جزء من العمليات المشتركة والجزء الأكبر منه متواجد في قاطع العمليات على الحدود العراقية – السورية، وفي صلاح الدين ونينوى وهذا التواجد يكون في أطراف المدن وليس في داخلها”.

وأضاف الأسدي أن “مشاركة قوات الحشد الشعبي في التصدي للمتظاهرين سواء في العاصمة بغداد او اي منطقة في العراق، لافتًا إلى “عدم وجود الحشد الشعبي ضمن قيادة العمليات والقطعات الموجودة اثناء زيارة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، ولم يكن هنالك مقاتل واحد في اي منطقة من بغداد والعراق في موقع تصدي للمتظاهرين”.

ولفت الأسدي إلى أن “أبو مهدي المهندس كان حاضراً في الاجتماع وقال إن الحشد ليس لديه خبرة في التعامل مع المتظاهرين وليس قوة مكلفة في التعامل مع المتظاهرين حتى وإن كنا في أمرة القائد العام للقوات المسلحة ولكن نحنُ قوة احتياطية لحماية العراق من التهديدات”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here