كنوز ميديا – أكد الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، اليوم الأحد، أن الاستهداف الإسرائيلي الذي حصل في الضاحية الجنوبية لبيروت يوم أمس خطر جدًا، وان الرد يجب ان يكون بمستوى الحدث.

وقال السيد نصر الله في الاحتفال بمناسبة عيد التحرير الثاني “سياج الوطن” في بلدة العين البقاعية، في بداية كلمته التي تابعها / الأنصار/: “أرحب بكم جميعا أيها الأهل الشرفاء والاعزاء وأشكركم على هذا الحضور الكبير الذي اعتبره أول ردا على الاعتداءات الاسرائيلية ليلة أمس”.

وأضاف: “نحن بعد أيام قليلة في 31 اب تحضرنا ذكرى اختطاف سماحة الإمام القائد السيد موسى الصدر ورفيقيه”، لافتًا إلى “إن ما عندنا اليوم وعلى مدى عقود من استنهاض وحضور في الميادين ومقاومة ومن انتصارات يعود بدرجة كبيرة إلى بركة حضور الإمام موسى الصدر في لبنان”.

وتابع: “نحن مع اخوتنا في حركة أمل نتابع ونواكب هذه القضية وندعو الله أن يعيد علينا هذا الامام وأخويه إلى هذه الساحة ليشهد الانتصارات التي أسس لها ومضى بنا في طريقها”.

وأكمل السيد نصر الله: “سأتحدث في 3 عناوين، ذكرى التحرير وسوريا، وبعض الهموم والمسائل البقاعية، وأمام مستجدات الليلة الماضية سنتحدث عن المستجد الاسرائيلي الخطير جدا جدا جدا”.

وأردف: “يجب أن نتذكر المشروع الذي أعد لسوريا في العام 2011 الذي لم يكن هدفه لا الديمقراطية والتغيير الداخلي بل نظام مقاوم وكان هناك خريطة للسيطرة على المنطقة وإعادة تقسيمها”، مشيرًا إلى إن “قتال المقاومة من التقسيم وسيمنع التقسيم في كل البلدان العربية والإسلامية”.

وأوضح الأمين العام لحزب الله، أن “معركة طرد جبهة النصرة قامت على اكتاف المقاومة وثم كانت المرحلة الأخيرة ضد داعش والتي شارك فيها الجيش اللبناني”، مبينًا إن “البعض عندما يستذكر معركة الجرود يتجاهل المقاومة والجيش السوري وهذا جحود وانكار للشمس الساطعة، وهذا الانكار لن يقلل من أهمية المقاومة والجيش السوري بل يعبر عن مستوى من الانحطاط الاخلاقي والسياسي”.

وأشار إلى إن “حديث الأميركيين عن استعادة داعش قوته في سوريا والعراق خطير جداً والتهديد الأمريكي لا يزال قائماً”، موضحًا إن “أمريكا هي التي نقلت بعض قيادات داعش إلى أفغانستان والطائرات الأمريكية لها صور عند العراقيين والأفغان توثق هذا الأمر”.

وأكد السيد نصر الله، أن “التقدم والتفوق الحاصل في ريفي حماة وادلب يبعد الأخطار عن لبنان وهذا له نتائجه المهمة على سوريا ويعني أن سوريا تسير بخطة ثابتة نحو النصر”، مشددًا على إن “الدولة والقيادة والجيش في سوريا في احسن حال وقادرة على صنع الانجازات والانتصارات وادلب وشرق الفرات سيعودان إلى سوريا”.

وبين، أن “الجيش السوري نزولا عند طلبنا ابقى على انتشاره الواسع على طول الحدود لمنع السماح بعودة الارهابيين إلى حدودنا على سبيل الاحتياط”.

وعن استهداف الضاحية، قال زعيم حزب الله، أن” ما حصل ليلة أمس هو خطير جداً وسأشرح وجه الخطورة والموقف يجب أن يكون بمستوى الحدث والخطر ولا يجب تسخيف الموضوع”، مضيفًا: “دخلت طائرة مسيرة وطائرة نظامية وهي موجودة لدينا وقد نعرضها على وسائل الإعلام”.

وأضاف: “حطام الطائرة الثانية ليست من نوع الطائرات التي يتم استئجارها لتصوير الأعراس والمناسبات بل طائرة عسكرية”، مبينًا: “ما حصل ليلة أمس هو هجوم بطائرة مسيرة انتحارية على هدف في الضاحية الجنوبية لبيروت”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here