كنوز ميديا – أكد الشيخ، محمد مهدي الخالصي، الجمعة (أن اغتيال الرئيس
المصري السابق، محمد مرسي يندرج ضمن مخطط الحرب على الإسلام.

وادان الخالصي في كلمة له خلال خطبة الجمعة في مدينة الكاظمية، “ما جرى ويجري على
الشعب المصري والثورة ومنها جريمة اغتيال الرئيس محمد مرسي، واغتيال وسجن الآلاف من
أبناء مصر وليس من الاخوان المسلمين فقط”، ً داعيا “الشعب المصري وكل ابناء الأمة في
تاريخها الطويل إلى ان يفهموا ويعوا ان هذه التراجعات هي التي ادت إلى ّ تمكن العدو من
تدمير مصر وتدمير الأمة.”

وأضاف أن “استهداف الرئيس الشرعي والمنتخب بهذه الطريقة انما جرت وتجري ضمن مخطط
الحرب على الإسلام ودولته المنشودة والثورة الإسلامية الكبرى للشعب المصري العظيم؛ الذي
نأمل أن يستعيد دوره ً سريعا ً متخلصا من آثار النكبة، لكي تستمر مسيرته الجهادية مدفوعة
بزخم التضحيات الجسام للشعب المصري ولأبناء الأمة في كل مكان”.

وتابع أنه “بعد الصدمة الهائلة التي أحدثها النبأ المفاجئ لوفاة الرئيس المصري، وفي قاعة
المحكمة، وخلال الاستراحة ً بعيدا عن الانظار، وعدم السماح لفحص الجثة من فريق طبي
مستقل، ثم الصلاة على الجنازة ً سرا والدفن ً فجرا دون السماح بتشييع لائق، تكاثرت التساؤلات،
وتصاعدت الشكوك، عن حقيقة الحدث الخطير، وهل هو ناتج عن الإهمال الطبي المتعمد أم
أمرا أخر دبر بليل وهو الذي اودى بحياة والظروف السيئة في عزلة السجون القاسية،

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here