في احدى وجبات الالتحاق بجامعة البكر للدراسات العسكرية العليا، همش صدام على كتاب الدورة: ٢٠ ٪؜ من البوناصر ، ١٥ ٪؜ من العوجة ، ٢٠ ٪؜ من تكريت، ١٢ ٪؜ من الفلوجة وهكذا… وفي اخر التقسيم كتب: ١ ٪؜ شيعة.
لحد هذه النقطة والامور طبيعية. لكن الكارثة حلت بادارة الكلية عندما عرفوا ان عدد الدورة ١٨٠ ضابط!
فكيف ستكون نسبة الشيعة وهي ١.٨ ؟
فلا يمكن قبول ضابط و اربعة اخماس الضابط!!
فاذن هل سيقبلون طالب ام يقبلون اثنين؟
المهم انحلت المشكلة بعد مكاتبات استمرت باقل ٨٩ يوما بحمد الله، بالسماح بقبول اثنين من الشيعة.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here