كتب ابو زينب العراب

وما خفي كان أعظم … في هذا العراق العظيم بسره وعلنه … بخيره وشره … بحبه وحربه.
توثق هذه الصورة لقطة لذكرى مفرحة بالنسبة لقناة الشرقية ورئيسها وكادرها ، ونفس اللقطة تصور ذكرى معاناة وألم وبؤس وفاقة وحرمان وأيام مريرة للعراقيين ولكل منصف وحر وعادل …
صورة توضح شبل الرئيس المخلوع عدي صدام جالساً في مسرح وبجنبه (سعد البزاز) رئيس قناة الشرقية فاغراً فاه ضاحكاً أيضاً ولا أعرف من إبتدأ الضحك أولاً ، وعلى ماذا كانا يضحكان وما ضحك عدي لشيء إلا وأغضب الله ، ومن جالس عدي كان مثله ومن وصل لان يجلس بكرسي جنب عدي فهو مقرب ،

وما كان منهم مقرب فهو أبعد المشرقين عن الله والوطن والشعب والحرية والعدالة وكل مفاهيم الأنسانية اما تاسيس قناة الشرقية كان تلفزيون الشباب التابع لعدي محطة لأبن الرئيس يحلو له ما يفعل ويفعل ما يحلوا له ، ولم يحلوا له شيئاً إلا وأغاض كل شريف غيور على دينه ووطنه وشعبه وقد تحولت هذه القناة والكثير من كادرها للخارج بعد سقوط الصنم وفتحوا قناة قناة (الشرقية) ،

وهو الشيء الوحيد الصحيح فيه وهي أنها ذات إتجاه شرقي (بعثي) وليس ذات إتجاه يحاكي الجهات الأربع الشمال والجنوب والغرب من أفكار ورؤى وتيارات ترأس (سعد البزاز) قناة الشرقية وهي قناة بتغطية ممتازة من حيث جودة الصورة) و (التمويل) (التغطية) و (إستوديهات البث) و (كاميرات البث المنتشرة لهاي كوالتي في جميع الأنحاء في العراق وما حوله) ، حتى فاقت تغطية هذه القناة المسيسة للأخبار والتقارير (قنوات رسمية) و (قنوات عالمية) وبقدرة مالية وميزانية هائلة وبرامج ذات دعم مالي باهظ ، ولا سؤال
كل هذا
أقول لهم وهو قول كل حر منصف … نحن شعب (لا لم لن ما) يموت وبكل أدوات النفي سننفي موت العراق العظيم بأيديكم وألسنتكم …
ولعن الله قاتلي العراق بالأيدي والألسن العراق وجد كي لا يموت … ولن يميته مفخخات القوم ولا فتاواهم في الجهاد والمقاومة والقتل وتحليلهم لقتل مئات الآلاف من المدنيين العراقيين بحجة المقاومة ،

وفي العراق فقط فلا تميته ولا تنشر الفتنة فيه قنوات تلفزيونية وإذا لم يميت العراق ولم يقتله مئات السجون لصدام وعشرات الآلاف من رجال امن ومخابرات والحرس الخاص والفدائيين والبعثيين وإختصاصيي التعذيب ، ولم يميتوا عزة وكرامة هذا الشعب ،
وأكيد حين سُلبت منهم السلطة وتمت مطاردتهم لما إقترفوه بحق الشعب من مجازر وجرائم وظلم هربوا وأسسوا جمعيات وقنوات ومنظمات وأحزاب وصحف ومجلات ومواقع من أجل الفتنة الطائفية تذكروهم فالذكرى تنفع يوم لا ينفع مال ولا بنون

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here