كنوز ميديا – افتتحت شركة توزيع المنتجات النفطية اربع محطات وقود في محافظة نينوى بعد اعادة تأهيلها بشكل كامل بالاضافة الى افتتاح بناية فرع الشركة واكبر مركز لتكييل الحوضيات في العراق.

وبين مدير عام شركة توزيع المنتجات النفطية كاظم مسير ياسين في بيان، حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه، ان “هذا الانجاز تم في فترة قياسية وبكلف اقل بكثير من الارقام المحددة لها وبجهود ذاتية من قبل شركة التوزيع وملاكاتها في فرع نينوى، مبينا ان هذه الجهود تأتي تنفيذا للبرنامج الحكومي لدولة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وانسجاما مع توجهات نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط ثامر الغضبان”، لافتاً الى ان “وكيل وزارة النفط لشؤون التوزيع كريم حطاب رافقه في الافتتاح”.
واوضح مدير عام شركة توزيع المنتجات النفطية، ان “المحطات الاربعة اعيد تأهيلها بشكل كامل مسحت الارض واعيد تأهيلها من جديد وبجهود ذاتية من مهندسي الشركة”، لافتا الى ان “الشركة تولي الموصل رعاية خاصة وهي من اوائل الشركات التي تدخل للمدن المحررة وترافق القطعات الامنية لما للوقود من دور في استعادة الحياة”.
وطالب ياسين “السلطات الادارية في الموصل بتخصيص المزيد من الاراضي لأنشاء محطات حكومية نموذجية”.
واكد ياسين ان “حصة نينوى من الوقود هي الاعلى بين المحافظات وتبلغ اكثر من مليون وسبعمائة الف لتر وهي كافية جدا لأهل نينوى ونعي جيدا حجم الاحتياجات التي تتناسب مع عودة النازحين ومتطلبات اعادة الاعمار، متعهد بأطلاق قريب لوجبة جديدة من النفط الابيض لمدينة الموصل”.
و بين ان “المحطات المذكورة تعد تحف فنية من ناحية الجمال والتصميم ويمكن ان تكون محفزا ايجابيا لباقي المؤسسات بأعمار مؤسساتها”، فضلا عن تفصيله للمحطات بالقول “محطة الثقافة تعتبر الاكبر في العراق بطاقة خزنية بلغت ٥٤٠ الف لتر وتحتوي على خمس وثلاثين مضخة مزدوجة الذراع بمعنى امكانية ملء سبعين سيارة في عملية الملء الواحدة بالإضافة الى محطة وقود ابن الاثير ومحطة وقود نينوى بواقع اثنى عشر مضخة لكل منهما وستة عشر مضخة لمحطة الشهداء الحكومات”.
واضاف، ان “للشركة مشاريع مستمرة في محافظة نينوى في محطات الوقود وتمت الموافقة على انشاء اربع محطات اهلية جديدة في الموصل دعما للقطاع الخاص وتنويعا لمصادر التزود بالوقود اضافة الى الاستمرار بالنشاط الانساني الذي توج بإعادة تأهيل مكتبة الموصل وتزويدها بالكتب والمصادر ومستقبلا يمكن المساهمة في اعادة تأهيل المدارس او اي منشأة تتناسب مع الامكانيات والصلاحيات”.
وشدد وكيل الوزارة “اهمية التنسيق بين المؤسسات وبين الحكومات المحلية مع الضرورة الحتمية للتنسيق بين مؤسسات الوزارة نفسها التوزيع والمصافي وباقي القطاعات، مبينا ان تشغل مصفى الصمود واذا ما اكتملت عملية تطوير وتوسعة مصفى الگيارة فسيسهم ذلك في تحفيف الضغط على المشتقات النفطية ويوفر الوقود الكافي لمحطات الوقود، في حين طالب النائب منصور المرعيد وزارة النفط بتكريم خاص لمنتسبي شركة توزيع المنتجات النفطية وعلى وجه الخصوص فرع نينوى”.
ولفت الى انه “من ضمن الاشادات التي تناولها المجتمعون لشركة توزيع المنتجات النفطية وملاكاتها في نينوى كانت اشادة قائم مقام الموصل زهير الاعرجي ورئيس لجنة الطاقة في المحافظة هاشم البريفكاني اللذان عدا انجاز شركة التوزيع في الموصل انجازا يحتذى به ونموذجا للقدرات الوطنية في تنقيذ الخطط اذا ما اوكلت لها المهمة واعطيت له الدور الاساس”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here