كنوزميديا 
اعتبر رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني، الأحد، ان ما قامت به أميركا والكيان الصهيوني في مؤتمر وارسو دليل إفلاسهما وان الضجيج الذي اثاراه لم يسفر سوى عن خطابات مكررة لا قيمة لها.
واشار لاريجاني، في كلمته قبل بدء الاجتماع المفتوح للبرلمان الى المشاركة الملحمية للشعب في مسيرات ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في 11 شباط، معربا عن شكره لهذه المشاركة ووصفها بالمذهلة والقيمة للغاية حيال أمن ومصالح البلاد والتي تحققت بفضل وعي الشعب العظيم.
وأدان مؤتمر وارسو، معتبراً “هذه الخطوة بالعجولة التي نفذتها أميركا والكيان الصهيوني في إقامة هذا المؤتمر الأجوف وقد دلل على إحباطهم وكانت نتيجة هذا الضجيج كله مجرد القاء كلمات مكررة وعديمة المحتوى ودلل أيضا على أن أميركا باتت أداة بيد مجموعة ارهابية وشاركت في الساحة الدبلوماسية بأوهام باتت لاجدوى منها على الصعيد الدولي قبل أن تثير الاجواء ضد ايران”.
وفي سياق آخر أشاد بـ”توجيهات قائد الثورة في بيانه الصادر بمناسبة الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية”، عادّا هذا “البيان بالثري حيال مستقبل الثورة الاسلامية وأنه حدد بجميع جوانبه نهج المسؤولين والشعب”. ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here