كنوزميديا 
عبّر مسؤولون أوروبيون، أمس، عن استعداد بروكسل تمديد المهلة المتاحة أمام لندن للخروج من الاتحاد الأوروبي حتى شهر تموزعلى الأقل، قبل يومين من تصويت بريطاني حاسم على اتفاق بريكست.
ونقلت صحيفة الغارديان عن مسؤولين أوروبيين أن رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، يستعد لعقد قمّة استثنائية للقادة لبحث إمكانية تأخير موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، المحدد حاليا بـ29 آذارالمقبل.
وذكرت الصحيفة أن فترة تمديد المادة 50 من معاهدة لشبونة – التي بموجبها ستخرج بريطانيا من الاتحاد – ستعتمد على الأسباب التي ستقدمها رئيسة الوزراء تيريزا ماي لهذا التمديد. وأوضحت الصحيفة أن تمديدا تقنيا سيستمر حتى شهر يوليو، وسيتيح لماي شهورا إضافية لإقناع النواب البريطانيين باتفاقها للخروج. أما في حال شهدت بريطانيا انتخابات مبكرة أو قررت تنظيم استفتاء جديد على بريكست، فإن الاتحاد الأوروبي سيبحث تمديدا جديدا.
في غضون ذلك، حضت رئيسة الوزراء البريطانية أمس النواب البريطانيين على الموافقة على اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، الذي يواجه انتقادا واسعا، محذرة من أن رفضهم سيؤدي إلى خلق وضع كارثي.
وبعد عدة أسابيع اجتهدت فيها دفاعا عن النص، حذرت تيريزا ماي النواب من تخييب آمال الناخبين الذين صوتوا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي خلال الاستفتاء في حزيران 2016. وذكرت في مقال بصحيفة صنداي إكسبرس، أمس، أن القيام بذلك سيشكل خرقا كارثيا لا يغتفر للثقة بديمقراطيتنا.
وشددت على أن رسالتي للبرلمان في نهاية هذا الأسبوع بسيطة: لقد حان الوقت للتوقف عن اللعب، والقيام بما هو مناسب لبلدنا.
وفي حال تم إفشال الاتفاق، قد تغادر المملكة الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق في 29 مارس، ما سيؤدي إلى قطيعة مفاجئة تخشاها الأوساط الاقتصادية، أو على العكس من ذلك عدم مغادرة التكتل الأوروبي على الإطلاق، بحسب ماي ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here