كنوزميديا 
حذر خبراء من أن الشعور بالتعب والاكتئاب عند الاستيقاظ يمكن أن يكون علامة مبكرة على الإصابة بالخرف، كما أن ليلة النوم السيئة تعد علامة خطر حمراء لمرض ألزهايمر.
وأظهرت الاختبارات أن الأفراد الذين لا ينامون نوما عميقا، لديهم مستويات أعلى من بروتين “تاو” السام في الدماغ، وهي السمة المميزة لمرض ألزهايمر، الشكل الأكثر شيوعا من الخرف.
وقال الدكتور بريندان لوسي، من جامعة واشنطن في سانت لويس، إن “قياس كيفية نوم الناس قد يكون طريقة مجدية للكشف عن مرض ألزهايمر، قبل أو عند بدء تطور مشاكل الذاكرة والتفكير”.
وتحدث تغيرات في الدماغ تؤدي إلى بدء مرض ألزهايمر، ببطء وصمت. وقبل عامين من ظهور علامات فقدان الذاكرة والارتباك، تبدأ البروتينات السامة بجمع اللويحات في الدماغ. وتبدأ تجمعات هذه البروتينات في الظهور، لتتبدد الأجزاء الرئيسة من الدماغ.
ويعمل العلماء في جميع أنحاء العالم على محاولة العثور على طريقة لتتبع مرض ألزهايمر، قبل حدوث هذه التغيرات الدماغية، للتحكم في المرض في مراحله المبكرة. ويعتقد فريق الدكتور لوسي أن النوم قد يكون الخطوة الأولى.
ودرس الباحثون حالة 119 شخصا في سن الستين أو أكثر، معظمهم (80%) كانوا طبيعيين ولم يعانوا من الخرف، مع معاناة النسبة المتبقية (20%) من ضعف بسيط.
وتتبع الفريق نوم المشاركين في منازلهم على مدار أسبوع، مع أخذ قراءات الموجة الدماغية، بالإضافة إلى تحركات الجسدss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here