كنوزميديا- بين الخبير النفطي حمزة الجواهري، الخميس، أن أمريكا تؤثر بشكل غير مباشر على منظمة أوبك لخفض أسعار النفط العالمية من خلال حلفائها الخليجين، فيما توقع ارتفاع سعر النفط خلال المرحلة القادمة بعد خفض الإنتاج النفطي لأوبك بحدود مليون و 200 الف برميل.
وقال الجواهري ، إن “السعودية ودول الخليج تستجيب بشكل كبير لدعوات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دون منظمة أوبك بشأن خفض الإنتاج النفطي والتلاعب بأسعار النفط العالمية”، لافتا إلى إن “ترامب يرغب بابقاء أسعار النفط منخفضة دون الـ50 دولارا للبرميل لأسباب سياسية واقتصادية”.
وأضاف أن “واشنطن تؤثر على عمل منظمة أوبك بشكل غير مباشر من خلال حلفائها الخليجين وعلى رأسهم السعودية من خلال خفض حجم الإنتاج أو إغراق الأسواق بالنفط”، مبينا أن “المرحلة المقبلة قد تشهد ارتفاع لأسعار النفط بعد خفض الإنتاج النفطي لأوبك بحدود مليون و 200 الف برميل”.
وبين أن “خفض الإنتاج يحتاج إلى وقت طويل ومراقبة دقيقة لدراسة جدوى التخفيض ومدى تأثيره على سعر النفط عالميا”، موضحا أن “خفض الإنتاج سيهم برفع سعر النفط بشكل كبير”.
وفيما يخص سبب عدم رفع الطاقة الإنتاجية للعراق من النفط داخل منظمة أوبك أوضح الجواهري أن “حجم إنتاج العراق النفطي لا يتجاوز خمسة ملايين برميل يوميا، فضلا عن عدم وجود فائض إنتاجي كبير يمكن تصديره لخارج البلاد”، مبينا أن “قسم من النفط يتم استهلاكه داخل العراق فيما يذهب القسم الأكبر نحو التصدير والبالغ قرابة الثلاثة ملاين ونصف برميل”.
وتابع أن “المحافظات الجنوبية تنتج من النفط أربعة ملاين برميل يتم تصدير قسم كبير منها بحدود ثلاثة ملاين و200 الف برميل فيما أن كردستان تصدر 250 الف برميل حيث أن الإنتاج الكلي يصبح ثلاثة ملاين ونصف برميل من النفط الخام”.
وضخت السعودية اكثر من مليون برميل نفط يوميا الى الأسواق العالمية بإملاء من الولايات المتحدة، لسد النقص الحال بعد تطبيق العقوبات الامريكية على ايران ، ما ادى تخمة المعروض وانخفاض الأسعار بشكل كبير.
وكان الخبير الاقتصادي ماجد الصوري قد أكد، في وقت سابق، أن الولايات المتحدة مصرة على تخفيض أسعار النفط العالمية بحدود الـ50 دولارا والحيلولة دون ارتفاعها، فيما بين أن واشنطن تتحكم بسوق النفط العالمي من خلال خفض الإنتاج ورفعه. ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here