كنوزميديا 
كشف تقرير لصحيفة الديلي ميرور البريطانية ، الثلاثاء، أن بريطانيا ابقت على محادثات مبيعات الاسلحة مع السعودية بعد اعترافها بقتل الصحفي المعارض جمال الخاشقجي.
وذكرت الصحيفة  أن ” وفد تصدير بريطاني رفيع المستوى كان متواجدا في الرياض يوم الثاني من تشرين الاول الماضي وهو نفس اليوم الذي اختفى فيه الصحفي جمال الخاشقجي داخل القنصلية السعودية في اسطنبول “.
واضاف أن “تجار الاسلحة البريطانيين عادوا الى السعودية يومي 14 و 22 تشرين الاول الماضي وعقدوا المزيد من الاجتماعات مع المسؤولين العسكريين السعوديين حيث كانت السعودية تحاول احتواء الأضرار الناجمة عن اختفاء خاشقجي”.
وتابع أنه ” كان من بين الوفد البريطاني للسعودية مدير البعثة المؤقتة في وزارة الدفاع والأمن والتجارة في المملكة المتحدة في الشرق الأوسط بالإضافة إلى المستشار العسكري نايجل مادوكس “.
واشار التقرير أن “هذا التواجد الرسمي للمسؤولين البريطانيين يرفع الكثير من علامات الاستفهام حول مدى جدية المسؤولين البريطانيين في انتقاداتهم للسعودية في اعقاب جريمة القتل”، فيما قال اندرو سميث من حملة مناهضة تجارة الأسلحة إن”هناك رياء في صميم السياسة الخارجية للحكومة البريطانية ففي ما كان جيريمي هانت في مجلس العموم يدين القتل ، كان هناك موظفون مدنيون في الرياض يدفعون إلى المزيد من مبيعات الأسلحة لهم “ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here