كنوزميديا –   حمل نائب عن كتلة سائرون، “الإستحقاق الإنتخابي” في تشكيل الحكومة مسؤولية ما وصل له العراق من أزمات وفساد.
وقال رامي السكيني  “البداية هي خاطئة لوجود احزاب لا تريد بناء دولة والمشكلة ان لا تكون الخطوة خاطئة ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي بين ان لديه اريحية في اختيار وزراء وتغيب عن وزراء بعض الأحزاب التي طالبت باستحقاقها”.
وأضاف “من المعيب ان نقول هناك أقليات كالمكون المسيحي والصابئة وغيرهم ولا مانع ان يتسلموا أكثر من وزارة”.
وأشار الى، ان “بعض الأحزاب قدمت أسماء المرشحين لوزارات وكانما هي حصة هذا المكون وهو يخالف ما يؤمن به عبد المهدي ببناء دولة مؤسسات ولكن هناك كتل تستقتل وتتخندق لمرشح معين واعتراضنا مهنياً وليس شخصياً بقدر ما هو اختلاف على المنهج وهذا ما وضع رئيس الوزراء في مطب حالة غير صحية”.  
ولفت السكيني “حتى الآن لا يتجرأ البعض على طرح عدة مرشحين لمنصب وزاري” مضيفا ان “الاستحقاق الانتخابي وراء كل مشاكل الدولة العراقية بعد 2003 ولم يقدم للمواطن سوى هدر المال العام وذبح العراق قرباناً”.
ونوه الى، ان “المواطن يعرف جيداً ان المناصب تباع وتشترى بمختلف درجاتها وسائرون تتبنى اليوم استراتيجية جديدة لبناء الدولة بعيدة عن النهج السياسي القديم”. ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here