كنوز ميديا –   قال عضو في تحالف سائرون، ان مرشح تحالف البناء لوزارة الداخلية “لا تنطبق عليه شروط الترشيح للمنصب”.
وذكر، علي مهدي،  ان “الشارع لم يعد يحتمل تأخير أكثر في هذه الفترة بحسم باقي الكابينة الوزارية، ولا نريد تكرار تجربة الحكومات السابقة في إدارتها بالوكالة وعلى الكتل مراعاة هذا الأمر لاسيما بحقيبتي الداخلية والدفاع وبالأخص الداخلية”.
وأضاف “نحترم خيار رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ولا اعتقد ان الفياض هو خياره الشخصي لكنه لم يمانع ترشيحه وهو ويراعي مطالب الكتل الكبرى كفتح وسائرون”.
ودعا مهدي “الكتل مراعاة الترشيح” مشيرا الى ان “عبد المهدي مرتهن بخيارات بعض الكتل السياسية كفتح في ترشيح الفياض وهذا الاصرار عليه يُثير الكثير من التساؤلات”.
ورأى، ان “عبد المهدي ضحية غياب الكتلة الأكبر وصارت لديه أخطاء واستعجال بتشكيل الحكومة ولكن حصل تحسن في أدائه بالآونة الأخيرة” منوها الى ان “الضغوط الخارجية على العراق لا يمكن ان تنتهي قريباً سواء من ايران او امريكا او غيرهما وهناك ضغوط خارجية على تحالف البناء مثل ترشيح الفياض للداخلية وان كان الضغط غير مباشر لكنه كان بقناعة الفتح”.
وشدد عضو تحالف سائرون “من الصعب ترشيح نائب خسر في الانتخابات لمنصب وزاري، ويجب اختيار شخص مهني وكفوء ولم يتبوأ منصباً وزارياً سابقاً وهذا لا ينطبق على الفياض كونه شخصية سياسية ورئيس حزب” مبينا، ان “تقديم الفياض للبرلمان وجعل الخيار لمجلس النواب هو خارج عن التوافق السياسي في تشكيل الحكومة، أما الديمقراطية التوافقية فهي تحصل على أساس المحاصصة”.
وأوضح، ان “حقيبة الدفاع من حصة تحالف الاصلاح والاعمار وتحديدا إئتلاف الوطنية وليس لتحالف البناء او المحور وهذا تم باتفاق سياسي لتشكيل الحكومة”.  ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here