كتب / محسن ظافر آل غريب…
انشقاق الكنيسة الشَّرقيَّة (القبطيّة والأرمنيّة والسّريانيّة)- الكنيسة الرّومانيَّة الكاثوليكيَّة Catholic Church الغربيَّة.. East–West Schism، الخلقيدوني العظيم عام 1054م، مجمع خلقيدونية Council of Chalcedon (الرّابع انعقد سنة 451م)،عقائديّاً ولُغويّاً وسياسيّاً وجغرافيّاً، وفي القرون اللّاحقة لقاءات ومُحاولات للصّلح والوحدة، كمجمع ليون الثاني عام 1274م، ومجمع بازل عام 1439م باءت كُلّها بالفشل، نتيجة جفاء طويل بين المسيحيَّة اللّاتينيَّة واليونانيَّة، ما شكَّلَ فرعاً غربيّاً لاتينيّاً (كاثوليكي) وفرعاً شرقيّاً بيزنطيّاً (أرثوذكسي)، والسَّبب الرَّئيس الخلاف حول قرار البابا ليو التاسع، الذي طالب بأن تكون له سلطة على البطاركة اليونان الأربع في الشَّرق، ورغبة الغربيين بإضافة عبارة على قانون الإيمان النيقاوي حول انبثاق الرُّوح القُدس من الإبن إضافة للأب. رأى الشَّرقيون بأن سلطة بابا روما شرفيَّة روحيَّة في نطاق رعيته فقط، ولايملك حقّ تغيير قرارات المجامع المسكونيَّة Ecumenism= توحيد الكنائس. بالإضافة لمُؤثرات أقل أهميَّة أدَّت للانشقاق، كالمُمارسات الطَّقسيَّة. بعدَ لقاءات الطَّرفين، أبرزها زيارة البابا Pope Benedict XVI السّادس عشر للبطريرك المسكوني بَرثُولَماوُس Bartholomew رئيس أساقفة القسطنطينيَّة في استنبول (28 تشرين الثاني كانون الأوَّل 2006م)، وقعَ قتال الطَّرفين، بضمّ موسكو للقرم عام 2014م. لليهود أيضاً خلافهم الشَّرقيّ غربي. الجُّغرافية اُمّ وحاضنة للتأريخ أب الوطنيَّة. في الإسلام الآصرة المثاليَّة العراقيَّة الإيرانيَّة.
مِثل هذي الآصرة مفقودة بين المُواطِن والوجه الصَّفيق أوكار الجَّريمة للبداوة في الخارج الشَّرقيّ غربي، سفارات صدّام- زيباري، آل سَعود. في 16 تشرين الأوَّل 2018م، الذكرى الاُولى لوضع النقاط على حروف آصرة شَماليّ- جَنوبيّ العراق، دعت رئيسة مُنظمة حقوق الإنسان في الأُمم المُتحدة، الطَّبيبة Michelle Bachelet، على خلفيَّة غيبة الصَّحافيّ السَّعوديّ قاشقجي: إنَّ “الحصانة يجب أن يتمّ رفعها عن المقار الدّبلوماسيَّة والمسؤولين”. Bachelet (مولودة 29 أيلول 1951م)، عضو حزب تشيلي الاشتراكي. أوَّل من يفوز برئاسة تشيلي لمرتين في انتخابات تنافسية مُنذ عام 1932م، رئيس تشيلي بين 11 آذار 2006- 11 آذار 2010م، فازت بفترة رئاسيَّة ثانية بعد الجَّولة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي أُجريت عام 2013م، حصلت فيها على 62.10% مِن الأصوات مقابل 37.80% لمُنافستها، أُعيد إنتخابها يوم 11 آذار 2014م. عملت طبيبة ودرست ستراتيجيَّة عسكريَّة وشغلت منصب وزيرة الصّحة ووزيرة الدّفاع في حكومة سلفها. هي ( أُمّ ) عزباء لثلاثة أبناء وتُعرّف نفسها مذهبيّاً أنها لاأدريَّة أغنوصيّة Agnosticism. آصرتُها الإنسانيَّة الألسنيَّة بالإضافة للُغتها الأُم الإسبانيَّة ناطقة الإنجليزيَّة والألمانيَّة والبرتغاليَّة والفرنسيَّة والإيطاليَّة.
اُنموذجٌ إيجابيّ مُغاير لوزير خارجيتنا القوميّ أغنوصيّ السّابق والجَّعفريّ اللّاحق!.
صورة الاُمّ الحضن الوطن الحضريّ والأب الصّياد البدوي الرَّحال، لدى المُنظِّر الأدبيّ الدَّلالي الاجتماعي الفرنسي Roland Barthes (وُلد في 12 تشرين الثاني1915 وتُوفي في 25 آذار 1980م) صاحب «شذرات مِن خطاب العُشق A Lover’s Discourse: Fragments»، تعويض حضور الأُمّ التي غيّبها الموت، عبّر عنه بقوله: «هاأنذا أتصرَّف تصرّف مَن أجاد الفِطام، وأعرف كيفَ أقتات تحت وطأة الانتظار، بأشياء أُخرى غير ثديّ الأُم».. سريرُك فارغٌ إلّا مِنْ آخرِ تنهيدةٍ. ملابسُكَ في مكانِها. أتعرفُ؟ أن أمّنا تعطرها كُل عيدٍ وتلقي التحيةَ كُل صباح (الشّاعِر العراقي البصريّ حبيب السّامر وحكايات شهرزاد عن الموت المُؤجَّل).
الذّكاء الآلي، الفتى مُقتدى يعزّ عليه نُصح السّمسار الأميركيّ ترمب Trump: “وتحسبُ أنكَ جُرمٌ كبيرٌ * ومِنكَ اكتوى العالَمُ الأكبرُ (مُعارضاً بيت الشِّعر الأصل)، مُردفاً بالبيتين: قتلُ امرىء في غابةٍ * جريمة لا تُغتفر (مجيد الخوئي و«جمال بن أحمد بن حمزة خاشقجي»، مولود آذار 1958م) وقتلُ شعبٍ آمنٍ * جريمةٌ فيها نظر!”.
أعلن معهد Massachusetts للتكنولوجيا في الولايات المُتحدة في نشرته الإلكترونيَّة «تكنولوجي TechReview» في 16 تشرين الأوَّل 2018م، عن كُليَّة الذّكاء الصّناعي والتعلم الآلي، وعلوم البيانات، مع تخصصات أكاديمية أخرى، مِن خلال تمويل بقيمة مليار دولار.
علوم البيانات..
اشهدوا للصَّحافي Jim Rutenberg أنه أوَّل مَن رمى الأمير ابن سعود بتوصيف منشار العظم، في صحيفة The New York Times. وصفَ تقطيع أشلاء جثة الصَّحافي خاشقجي – على أنغام الموسيقا – بذات الوحشيَّة ضدَّ الشَّعب اليمني، مع سبق الإصرار والترصّد بمنشار العظام the journalist’s body was dismembered with the aid of a bone saw. وليسَ حادث قضاء وقدر Accident يُسَجَّل ضدّ طائِش Rogue، كما وُصفَ مُصلح الأمس الآن “جزّار دِمَشق” Yesterday’s reformer is now “the Butcher of Damascus. أعرب الرَّئيس السّوري بشار الأسد عن نيته زيارة جزيرة القرم، لحضور “مُنتدى يالطا” الاقتصادي الدّولي في أوَّل زورة لسيادته، مُعلنة مُسبقاً مُنذ سنوات، في نيسان المُقبل. دعا الأمير خالد بن فرحان آل سعود الملك سلمان بن عبدالعزيز إلى التنازل عن العرش وتسليم السلطة إلى الأمير أحمد. المُدوّن السَّعودي الشّهير”مُجتهد” قال أن الأمير أحمد بن عبدالعزيز آل سعود الأكثر جدارة لقيادة المملكة العربية السَّعوديَّة، يمتلك المُؤهلات الأكاديميَّة والاخلاقيَّة. نقول نظام آل سَعود عجل، يقول السّمسار ترمب Trump احلبوه!.ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here