كنوز ميديا –  امريكا و “اسرائيل” ومن ورائها الرجعية العربية واذيالهما من البعثيين و “الدواعش” ، وخلال اكثر من عقد ، رغم ما نفقوه من مليارات الدولارات ، وما اقترفوه من جرائم يندى لها جبين الانسانية ، ورغم تجنيد اخطبوط اعلامي ضخم ينفخ ليل نهار في نيران الفتن الطائفية ، وزرع الاحباط والبأس في قلوب العراقيين ، فشلوا في اضعاف اللحمة التي تجمع الشعبين العراقي والايراني ، الامر الذي اصاب هذا التحالف غير المقدس بالجنون والهستيريا.
آخر محاولات هذا التحالف الاجرامي ضد الشعبين العراقي والايراني واتباع اهل البيت (سلام الله عليهم) بشكل عام ، كان هجوم “داعش” عام 2014 على العراق ووصوله الى ابواب بغداد وتهديده النجف الاشرف وكربلاء المقدسة، وارتكابه الفظائع في سبايكر وسبي العراقيات ، ولم يوقف هذا الخطر الداهم الا المرجعية الدينية العليا المتمثلة بسماحة السيد السيستاني والفتوى التاريخية التي اصدرها والتي اسفرت عن ولادة الحشد الشعبي ، وكذلك الدعم الايراني السريع للقوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي.
افشال التلاحم بين الشعبين العراقي الايراني لمؤامرة “داعش” وكل المؤامرات السابقة ، جعل التحالف غير المقدس يلجأ هذه المرة الى استهداف عناصر قوة التلاحم واللحمة التي تربط هذين الشعبين ، وهي بالتالي سر قوة الشعبين العراقي والايراني  ، الا وهي ملحمة كربلاء ومن بين ابرز تجليات هذه الملحمة “زيارة الاربعين” التي ارعبت اعداء الشعبين العراقي والايراني.
زيارة الاربعين التي وصل اعداد المشاركين فيها خلال الاعوام الماضية الى اكثر من عشرين مليون من اتباع اهل البيت من العراق ومن مختلف اتحاء العالم ، وخاصة من جمهورية ايران الاسلامية. هذه الزيارة هي التي تضخ كل الزخم والعنفوان في اللحمة التي تربط الشعبين العراقي والايراني ، وتحول دون ان تمتد يد العابثين الى العلاقة الاخوية بين ايران والعراق . هذه الزيارة اصبحت مستهدفة اليوم ، وما احداث البصرة الاخيرة والاعتداء الذي تعرضت له القنصلية الايرانية في البصرة والشعارات التي رفعها المندسون من البعثيين و”الدواعش” ، الا بروفة لما يريد ان ينفذه هذا التحالف عبر البعثيين و”الدواعش”  في زيارة الاربعين هذا العام.
جميع الحريصين على اللحمة الاخوية التي تربط اتباع اهل البيت(سلام الله عليهم) ، وخاصة تلك التي تربط الشعبين العراقي والايراني ، حذروا من المخطط الامريكي الصهيوني العربي الرجعي للنيل من قوة اتباع اهل البيت (سلام الله عليهم) في العراق وايران والعالم اجمع ، وهي زيارة الاربعين ، عبر التعرض للزوار الايرانيين ، او رفع شعارات خبيثة ، او نشر شائعات الهدف منها التلاعب بمشاعر السذج والمغرر بهم ، ويمكن تلمس حجم الخطر ، عندما نعلم ان بعض الدول الخليجية الغنية فتحت ابواب خزائنها على مصراعيها من اجل تنفيذ هذا المخطط الخبيث ، بعد فشل جميع مخططاتها السابقة على صخرة التلاحم بين الشعبين العراقي والايراني.
رغم ان التحالف الطويل العريض وغير المقدس ، ورغم حجم الحقد والغل الذي يحمله على اتباع اهل البيت (سلام الله عليهم) ، ورغم الاموال الطائلة التي ينفقها هذا التحالف لنشر الفوضى والفتن وشراء الذمم ، ورغم الامبراطوريات الاعلامية ، الممولة بالدولار النفطي والغازي ، والحرب النفسية التي يشنها على اتباع اهل البيت(سلام الله عليهم) ، ورغم الجيش الجرار من علماء السوء ووعاظ السلاطين ومنابر الفتنة الطائفية، ورغم طابورهم الخامس من البعثيين و “الدواعش” ، تبقى اللحمة المباركة التي تربط بين الشعبين العراقي والايراني هي الاقوى ، لانها قائمة على حب الحسين (سلام الله عليه)، فحب الحسين (سلام الله عليه) يجمع العراقيين والايرانيين ، وعندما يجمع الحسين (سلام الله عليه) بين القلوب ، فلا قدرة على وجه الارض يمكن ان تفصل بين هذه القلوب ، وزيارة اربعين الحسين (سلام الله عليه) لهذا العام ، ستكون الدليل العملي على هذه الحقيقة . فالحسين (سلام الله عليه) أمضى سلاح يمكن للعراقيين والايرانيين ان يرفعوه في وجه الاعداء. ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here