كنوزميديا 
اعتبر باحثون اكتشاف بكتيريا تعيش على عمق 600  مترا تحت سطح الأرض، في صحراء قاحلة بإسبانيا، مؤشرا إيجابيا على احتمال وجود حياة على الكوكب الأحمر.
ونقلت قناة سكاي نيوز في خبر تابعته وكالةكنوزميديا   أن ” العلماء اشاروا الى أن قدرة المخلوقات الميكروبية في التغلب على الظروف القاسية في شبه الجزيرة الإيبيرية جنوب إسبانيا، يدل على إمكانية عيشها تحت قشرة كوكب المريخ”.
واضافت أنه ” وبناء على دراسات ومقارنات، توصل الدكتور فيرناندو بوينتي سانشيزا، من المركز الوطني الإسباني للتكنولوجيا الحيوية، إلى أن ذات الكائنات قد تنجو وتتكيف للعيش في المريخ”.
وقال فرنانديز إن ” سطح المريخ السفلي مكان جيد لعيش مثل هذه البكتيريا، وذلك لانعدام الغلاف الجوي تقريبا حول الكوكب، الأمر الذي يزيد من الإشعاعات الضارة القاتلة”.
ويمثل البحث الذي أجراه المركز الإسباني خطوة على طريق البحث عن حياة في المريخ، وذلك ضمن جهود حثيثة تبذلها مؤسسات دولية عديدة في ذات السياق، وخصوصا بعد ظهور مؤشرات إيجابية مثلما حدث في شهر تموز الماضي، حين قال علماء فلك، إنهم رصدوا مؤشرات على وجود مخزون ضخم من المياه تحت سطح المريخ، الأمر الذي يرجح بقوة أن يكون الكوكب الأحمر قد شهد حياة في فترة غابرة في فترة ما على سطحه.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here