كنوزميديا 
قفزت العقود الآجلة للنفط أكثر من دولارين للبرميل ، لتصل إلى مستويات لم تشهدها منذ  تشرين الثاني 2014، مع اقتراب “عقوبات” أميركية على إيران والتوصل لاتفاق من أجل إنقاذ اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا).
وارتفعت العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت 2.25 دولار، أو 2.7 في المئة، لتبلغ عند التسوية 84.99 دولار للبرميل. وفي معاملات ما بعد التسوية، واصل العقد الصعود إلى 85.45 دولار، ليجري تداوله فوق 85 دولارا للمرة الأولى منذ  تشرين الثاني 2014.
وزادت العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف 2.05 دولار، لتبلغ عند التسوية 75.30 دولار للبرميل، مسجلة أعلى مستوياتها منذ نوفمبر تشرين الثاني 2014.
وأبرمت الولايات المتحدة وكندا اتفاقا يوم الأحد لإنقاذ اتفاقية نافتا كاتفاقية ثلاثية مع المكسيك.
وأشار المستثمرون إلى أنهم يتوقعون ارتفاع الأسعار، حيث زاد الإقبال على الخيارات التي تعطي لأصحابها حق شراء خام برنت مقابل 90 دولارا للبرميل بنهاية  تشرين الأول.
وقال محللون إن ارتفاع أسعار النفط وقوة الدولار قد يلحقان الضرر بنمو الطلب على الخام في العام المقبل. وينصب تركيز السوق حاليا على “العقوبات” الأميركية على قطاع الطاقة الإيراني، والتي ستدخل حيز التنفيذ اعتبارا من الرابع من نوفمبر /تشرين الثاني وتهدف إلى وقف صادرات النفط من ثالث أكبر منتج للخام بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).
ولمح عدد من كبار المشترين في الهند والصين إلى أنهم سيخفضون مشترياتهم من النفط الإيراني. وقالت سينوبك الصينية إنها خفضت إلى النصف شحناتها من النفط الإيراني في سبتمبر/ أيلول، بحسب رويترز. ss

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here