كنوزميديا -عد الخبير الاقتصادي باسم جميل أنطوان، الاثنين، تردي واقع الزراعة في البلاد الى طرق الري والزراعة القديمة والمتخلفة التي تعتمدها وزارتي الزراعة والموارد المائية، مبينا ان العراق يزرع ربع المساحات الصالحة للزراعة وبربع إنتاج مقارنة بالدول الأخرى للمساحات المزروعة ذاتها.
وقال انطوان لـ/المعلومة/ إن “تردي الواقع الزراعي تتحمله وزارة الزراعة والموارد المائية فضلا عن عمليات التجريف التي يتبعها المواطنون”.
وأضاف ان “وزارة الموارد المائية لازالت تعتمد طرقا قديمة متخلفة بالري منها السيح والتي تتسبب بهدر كميات كبيرة من المياه وارتفاع نسب الملوحة وتحول الأراضي الى بور”، داعيا الى “اعتماد طرق التنقيط والمرشات بالزراعة وتبطين الجداول ورفع التجاوزات بعد ان أصبحت أزمة المياه عالمية”.
ولفت الى ان “وزارة الزراعة هي الأخرى تعتمد طرق قديمة بالزراعة”، مبينا ان “معدل إنتاج الدونم الواحد بالعراق نصف طن في حين يصل معدل الإنتاج للدونم عالميا طنين لاعتمادهم الزراعة المكثفة”.
وأفاد ان “معدل المساحات الصالحة للزراعة بالعراق تصل الى 40 مليون دونم بينما يزرع منها وفق الخطط الزراعية 10 ملايين دونم فقط مما يعادل ربع المساحة الصالحة”، داعيا الى “ايقاف سياسة التجريف للبساتين وتحويلها الى أراضي سكنية لما لها من تأثيرات على الإنتاج المحلي وزيادة الملوثات البيئية”.
ولفت الى ان “الهجرة من الريف الى المدن عامل اخر تسبب بتدهور الواقع الزراعي بعد ترك الفلاحين لمهنتهم وتحولهم الى مهن أخرى والعيش بمراكز المدن”.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here