كنوزميديا 
كشفت دراسة طبية جديدة عن بديل علاجي ناجح في التعامل مع التهاب الزائدة الدودية، يجنب المريض خطر التدخل الجراحي.
وذكرت الدراسة أن “العلاج بالمضادات الحيوية يمكن أن يؤدي نفس النتيجة مع الالتزام به لفترة زمنية معينة، وهذه الدراسة تخالف سنوات طويلة من الاعتقاد المترسخ بأن التدخل الجراحي هو أنسب طريقة لعلاج الزائدة الدودية”.
واضافت الدراسة ، انه ، “دائما ما كان يعتقد الأطباء في العالم أن هذه حالة طبية طارئة بسبب خطر انفجار الزائدة الدودية، والتي يمكن أن تهدد حياة المريض، غير أن التقدم في تكنولوجيا الأشعة الطبية، جعل من السهل تحديد المرضى الذين يواجهون هذا الخطر بشكل مبكر لمنحهم العلاج البديل للجراحة”.
وقد أجريت الدراسة على 500 رجل بالغ، وأثبتت في نتائجها أن ما يقرب من ثلثي المرضى الذين عولجوا بالمضادات الحيوية تحسنوا بشكل جيد بعد خمس سنواتss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here