كنوزميديا –  أعلن الحرس الثوري الإيراني، الاثنين، شنه هجوما صاروخيا باليستيا على جماعات إرهابية في مدينة البوكمال شرقي الفرات في سوريا، ضمن عملية “ضربة محرم” الهادفة للانتقام من منفذي هجوم الأهواز.
وقال الحرس الثوري، اليوم في بيان انه “تم استهداف جماعات إرهابية وتكفيرية من تنظيم داعش في شرق الفرات، مدعومة من أمريكا وممالك المنطقة، ردا على هجوم الأهواز”.
وأضاف ان “العملية أدت إلى مقتل وجرح عدد كبير من عناصر وقياديي تلك الجماعات الإرهابية، بالإضافة إلى تدمير بناها التحتية ومخازنها للعتاد والسلاح”.
وأوضح الحرس أن “قواته استهدفت تلك الجماعات الإرهابية بـ6 صواريخ باليستية”، مشيرا إلى أن “الصواريخ قطعت مسافة 570 كم وأصابت أهدافها بدقة”.
ولفت الحرس الثوري إلى أن “7 طائرات قتالية من دون طيار قصفت مواقع الجماعات في شرق سوريا بعد الضربة الصاروخية”.
وبين ان “المسؤولين عن هجوم الأهواز كانوا ينشطون في شرق الفرات بدعم وتوجيه أمريكي لتنفيذ سياسات إسرائيل ودول رجعية في المنطقة”، مؤكدا أن “إيران سترد بقبضة من حديد وبشكل ساحق على أي تحركات شيطانية عدوانية ضدها”ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here