كنوزميديا –  رد مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني لمنصب رئيس الجمهورية، برهم صالح، على رئس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني بشأن موقفه منصب رئاسة الجمهورية.
وأصدر مكتبه الإعلامي بيان تلقت وكالة [كنوز ميديا]، بشأن اجتماع صالح مع بارزاني مساء الجمعة”، مشيراً إلى ان “القرار النهائي بشأن منصب رئيس الجمهورية يجب أن يصدر من قبل البرلمان العراقي، وهذه خطوة باتجاه القضاء على المحاصصة الحزبية”.
وأضاف انه “ومن أجل توحيد البيت الكردي، زار برهم صالح اليوم بارزاني بغية التباحث بشأن منصب رئيس الجمهورية ومستجدات عملية تشكيل الحكومة العراقية”.
وأكد البيان أنه “على الرغم من كون منصب رئيس الجمهورية من استحقاقات شعب كردستان، لكن حسم هذا المنصب يكون بيد القوى الكردستانية فقط إذا كانت الأوضاع السياسية في كردستان طبيعية، لكن للأسف فإن جزءاً مهماً من القوى الكردستانية غير مستعدة حالياً حتى للجلوس معاً”.
وتابع “كما أن المرشحين في هذه الانتخابات ليسوا فقط من الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكردستاني بل هناك عدد من الشخصيات الأخرى غير الحزبية، وإذا ما كان رئيس الجمهورية يمثل جميع الشعب العراقي وضمنه شعب كردستان فيجب أن يصدر البرلمان العراقي القرار النهائي بشأنه، وهذه خطوة من أجل إنهاء المحاصصة الحزبية ومن الآن فصاعداً الديمقراطية هي المطلب العام”.
وكان رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البارزاني، أصدر مساء الجمعة، بياناً بشأن منصب رئاسة الجمهورية،” معلناً عقده اجتماعاً مع مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني، برهم صالح، بعد زيارة الأخير له.
وقال بارزاني في بيانه الى الرأي العام تلقت وكالة [كنوز ميديا]، نسخة منه “مع كل التقدير والاحترام للأخ برهم صالح، لكن منصب رئاسة الجمهورية مرتبط بالاستحقاقات السياسية لشعب كردستان وليس حكراً على أي شخص او حزب او طرف معين، وان لهذا المنصب علاقة مباشرة بجميع المكونات العراقية ومن ضمنها شعب كردستان”.
وقال بارزاني “كنا نأمل بأن تتفق كافة الاطراف الكردستانية على مرشح واحد لكن الاخوة في الاتحاد الوطني الكردستاني اتخذوا قرارهم بشكل انفرادي، وتلتها الاطراف الكردستانية الأخرى والحزب الديمقراطي الكردستاني لاختيار مرشحهم لهذا المنصب”.
وجدد تأكيده “على ان آلية حسم هذا الموضوع يجب ان تبقى لدى الاطراف الكردستانية وان يحترم الحميع رأي اغلبية شعب كردستان”.
وتابع بارزاني “كما نؤكد على ضرورة ان يعود القرار في اختيار أية شخصية لشغل منصب رئاسة الجمهورية للكتل الكردستانية في بغداد وان يتم الاتفاق على أي مرشح يحصل على النسبة الأكبر من التصويت كمرشح لاقليم كردستان لهذا المنصب” مطالباً “كافة الاطراف باحترام رأي الاغلبية من الكتل الكردستانية في بغداد والتي ستختار المرشح لرئاسة الجمهورية”.  ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here