كنوزميديا 
دعا السفير البريطاني في العراق جون ويلكس، الأحد، إلى ضرورة معالجة النمو السكاني في العراق “قبل فوات الاوان”، فيما حذر من أن الفساد اصبح التهديد الاكبر على مستقبل الاستقرار في البلاد بعد هزيمة تنظيم “داعش” الإجرامي.
وقال ويلكس في حوار اجرته معه صحيفة “ايفننغ ستاندرد” البريطانية  إنه “وعلى الرغم من وجود بقايا لداعش في العراق الا ان البلاد استقرت وبدأت تتعافى من عقود من الحروب والهجمات الارهابية”.
وأضاف أن “علماء الاجتماع والخبراء يقولون دائما ان البلدان تحتاج الى 30 عاما للتعافي من الحروب الاهلية والنزاعات لكن العراق استقر قبل التوقعات”، مشيرا إلى أن “الحل لداعش لم يعد عسكريا بالدرجة الاولى بل الاستقرار السياسي والاقتصادي بالاضافة الى عودة النازحين وهذه هي المهمة الآن”.
ولفت السفير البريطاني إلى أن “التحدي الأكبر الآن هو الفساد وليس الأمن”، مؤكدا أن “القضاء على الفساد اصبح امرا اساسيا من اجل خلق مساحة للقطاع الخاص للعمل في إطار سيادة القانون وتجنب الفساد والتبذير وعدم الكفاءة”.
ونوه ويلكس الى أن “النمو السكاني في العراق يزداد مليون شخص في كل عام مما يعني ان سكان العراق الذي يبلغ 40 مليونا سيصبح ما بين 80 الى 90 مليون نسمة عام 2050 ولذا فان على العراق ان يعالج بعناية كيفية ادارة مصادر ثروته”، مشيرا إلى أن “الرسالة للحكومة العراقية هي انه لم يعد لديكم وقت طويل لاصلاح ذلك”ss

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here