كنوزميديا 
توقفت مهمة “Curiosity” التابعة لوكالة ناسا بعد أن أُجبر روفر المريخ (تكلفته 2.5 مليار دولار) على تعطيل جميع التجارب العلمية.
ويقول أعضاء فريق البعثة إن مختبر العلوم “الكوكبي” لم يعد بإمكانه نقل البيانات المخزنة في بنوك الذاكرة التابعة لـ “Curiosity” إلى الأرض، ما جعله عديم الفائدة فعليا حتى يتم حل المشكلة.
وقال الباحثون إنهم غير متأكدين من سبب حدوث الخلل في الكمبيوتر، وإن الأمر يتطلب بعضا من الوقت حتى يتمكن المهندسون من تشخيص وحل المشكلة.
كما يستعد أعضاء فريق البعثة لتشغيل نظام النسخ الاحتياطي داخل روفر المريخ، في حال احتياجهم إلى نظام منفصل لتشخيص المشكلة الغامضة، التي أصابت الكمبيوتر الأساسي.
وتأتي هذه المشكلة في أعقاب واحدة من أكبر العواصف الترابية على المريخ، التي غطت 36 مليون كم مربع من السطح في ذروتها، ما أدى إلى انقطاع الاتصال مع روفر “Opportunity” الذي يعمل بالطاقة الشمسية لمدة 3 أشهر.
ونجا روفر “Curiosity” من العاصفة حيث اعتمد على بطارية تعمل بالطاقة النووية، وبالتالي لم يكن هناك حاجة إلى أشعة الشمس لتغذية عمليات البحث.
وتسمح بيانات “Curiosity” لوكالة ناسا بتشخيص المشكلات الموجودة في الكمبيوتر الرئيسي وتصحيحها.
ولا تعد هذه المرة الأولى التي يواجه فيها روفر “Curiosity” مشاكل في أنظمة الكمبيوتر.
وقدمت المركبة الفضائية العديد من البيانات المميزة من سطح الكوكب الأحمر، بما في ذلك التقاطها “سيلفي” كشفت عنه ناسا في 7 سبتمبر، حيث تظهر طبقة رقيقة من الغبار على روفر المريخ، نتيجة العاصفة الضخمة التي غطت الكوكب هذا الصيف.
وأظهرت لقطات مذهلة شاركتها وكالة الفضاء الأمريكية، في يونيو الماضي، التغيرات المناخية الدراماتيكية مع ظهور المواقع التي كانت واضحة للعيان، فيما يبدو وكأنها محجوبة بالغبار الأحمر الملون.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here