كنوزميديا-  عد طالب فيصل، رئيس الاتحاد العراقي لألعاب القوى، هو أحد أبزر الشخصيات الرياضية العراقية التي جمعت بين النجاح كلاعب وإداري.
ويعد فيصل أول رياضي عراقي وعربي يتوج بالذهب في الدورات الآسيوية، كما أنه أول عداء عربي يتخطى حاجز 50 ثانية في سباق 400 متر حواجز، بالإضافة إلى أنه نجح كرئيس لاتحاد ألعاب القوى في قيادة الرياضية العراقية للتواجد على منصاب التتويج في آخر الدورات الآسيوية.
وأجرى  موقع “كورة” الرياضي حوارا مع فيصل ، لمعرفة أهم التحديات التي تواجهه حاليًا كرئيس للاتحاد، بالإضافة إلى طموحاته في الفترة المقبلةوتابعته /المعلومة/:.
ما هو سبب تسمية اتحاد ألعاب القوى بالاتحاد الذهبي؟
الاختيار جاء من قبل المتابعين والإعلاميين، لأن الاتحاد حقق إنجازات عديدة خلال سنوات متتالية، ولم يأت هذا اللقب من فراغ أو من خلال ضربة حظ، بل من خلال عمل متواصل وجهد كبير على مدار سنوات.
لماذا تخصصت ألعاب القوى في التتويج بالدورات الآسيوية؟
الدورات الآسيوية تعد المحك الحقيقي للاتحادات الرياضية، ولكن مهمة ألعاب القوى فيها تكون أصعب من الرياضات الأخرى، لأن ألعاب القوى العربية تشهد حالة تجنيس واسعة، وبالتالي أبطالنا يواجهون أبطال العالم في الدورات الآسيوية.
هل الظروف والإمكانات المتاحة لألعاب القوى تسمح بتحقيق الإنجازات؟
الإنجازات تحققت في ظل ظروف صعبة للغاية، حيث أن الموازنة المالية لا تناسب حجم اللعبة وعدد أبطالنا، كما أن اللاعبين يحتاجون إلى إقامة معسكرات ووجود مركز تخصصي للاتحاد يقيم عليه ملعبًا يتوافق مع القوانين الدولية.
ما هي طموحات اتحاد ألعاب القوى المستقبلية؟
الطموحات كبيرة، ولكن إذا توفرت الظروف والإمكانات التي نطمح فيها، ولكن وفقًا للظروف الحالية وتعقد المشهد من حيث الإمكانات والبنية التحتية، أعتقد أن الأمور تدفعنا إلى التطور البطيء والذي يقابله سرعة في النمو للبلدان الأخرى.
وماذا حققت الرياضة العراقية من خلال تواجدك كنائب لرئيس الاتحاد الآسيوي؟
تواجدي في هذا المنصب أثمر عن كثير من الإنجازات والمكاسب في نطاق العلاقات العامة وتسهيل مهمة مشاركات العراق بالبطولات المختلفة، بالإضافة إلى الدراسات والمشاريع التي قدمتها، سواء للاتحاد الدولي أو الآسيوي، فالعراق بات يشكل ثقلًا كبيرًا في القارة وصوته أصبح مسموعًا في الاتحاد الدولي.
ماذا عن التحديات المالية التي تقابلك كرئيس للاتحاد؟
اتحاد ألعاب القوى يصرف غالبية الموازنة السنوية كرواتب للاعبين، ورغم رؤيتي أن هذا الراتب لا يتناسب مع حجم إنجازاتهم، لكن الحقيقة تفرض علينا التعامل مع الواقع بعقلانية، فالاتحاد يسعى في السنوات المقبلة إلى تغيير آلية العمل مع اللاعبين الأبطال بما يضمن استمرار تميزهمss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here