كنوزميديا 
توصل علماء في جامعة مونتريال الكندية إلى أن العمل في الفترات الليلية المتأخرة ضار جدا بصحة النساء، لأن إهمال النوم والعمل في الفترة الليلية يزيد من احتمال إصابة المرأة بسرطان الثدي.
وقال العلماء أن “السبب يكمن في اضطراب “الإيقاعات اليومية”، أي تقلبات مختلف العمليات البيولوجية التي تجري في الجسم في أوقات دورية معينة، ارتباطا بوقت النهار والليل وفترة النوم واليقظة، ووفقا لهذه الإيقاعات، تجري في الجسم معظم عمليات الأيض وإفراز الهرمونات. ويمنع اضطراب نظام النوم إفراز هرمون الميلاتونين الذي يتمتع بتأثير مضاد للأورام، ما يعني أن غياب هذا الهرمون يعزز احتمالات الإصابة بالأورام.”
واضاف العلماء، أن “الفائدة الصحية وإنتاجية العمل كانت أعلى عند الالتزام بالنظام اليومي الطبيعي، الذي يقوم على العمل نهارا، والراحة ليلا، والحصول على قدر كاف من النوم في الأوقات الطبيعية”.
واستندت استنتاجات العلماء إلى دراسة شملت 13 ألف امرأة في 3 قارات، أوروبا وأستراليا وأمريكا الشمالية .ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here