كتب / رشيد سلمان…
في تصريح لرئيس مجلس النواب ان راتب النائب سبعة ملايين و 400 الف دينارا و تخفيضه لا يحل مشاكل العراق و هذا اول الغيث حول نهب المال العام.
الحلبوسي لم يشر الى المخصصات و الامتيازات و المنافع التي يحصل عليها النواب و هو منهم راتبه اعلى و مخصصاته و امتيازاته و منافعه علمها عند الله عز و جل.
السيد رئيس البرلمان: حاصل الضرب لعدد النواب في راتبهم الشهري سيكون مليارين و 434 مليون و 600 الف دينارا شهريا ما يعادل رواتب كل موظفي الدولة من ولد الخايبة و ليس من الحلابسة.
التصريح البايخ الصلف لرئيس المجلس الجديد يبشر بازدياد نهب المال العام بصورة تشريعية رسمية و يطمئن حرامية الرئاسات الثلاث و شبكاتها و هو منهم ان ثراءهم عاجل و لا خوف عليهم و لا هم يحزنون.
اذا من يدعى تمثيل ولد الخايبة لديه نهب المال العام حلال فكيف سيكون حال بقية الرئاسات الثلاث و شبكاتها؟
باختصار: منذ 2003 الى الان اثبت الذين شغلوا (المقاعد) العالية انهم شرّ خلف لشرّ سلف و سيستمر ولد الخايبة خاصة البصراويين منهم بشرب الماء المالح الملوث ما دام هؤلاء اللصوص في المناصب.
ملاحظة: ذكر ان الحلبوسي حصل على (مقعده) برشوة 30 مليون دولارا ما يعني انه سيستردها اليوم قبل غد من المال العام و طز بولد الخايبة الفقراء العاطلين.
ملاحظة: وصف الحلبوسي انه (من الشباب) ما يعني نهبه للمال العام سيستمر لعقود.
الحل: الخلاص منهم جميعا بكل الوسائل منها التظاهرات (العارمة) و الاعتصامات لان من ادمن على سرقة المال العام و الثراء الفاحش لا علاج له.
رحمة الله على شهدائنا الابرار و الصبر الجميل لذويهم و محبيهم و الشفر العاجل لجرحاهم و مرضاهم.ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here