كنوزميديا
حذرت مرشحة الحزب الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الماضية، هيلاري كلينتون، من أن الديمقراطية الأميركية في خطر، مشيرة إلى أن ترامب ومسانديه قاموا بأمور دنيئة.
وقالت كلينتون، في مقالة لها لمجلة “ذا أتلانتك”، تحت عنوان “الديمقراطية الأميركية في أزمة”، إن ترامب “انخفض بمستواه إلى ما دون مستوى حملته القبيحة في الانتخابات الرئاسية عام 2016″، واتهمت إدارته بأنها “تسببت بمظالم لا يمكن وصفها في البلاد، من خلال سياسات المهاجرين التي تفصل بين الأطفال وأسرهم”.
وأشارت إلى أن ترامب ومسانديه قاموا بأمور دنيئة تصعب متابعتها جميعها، معربة عن اعتقادها بأن “ذلك أسلوب من أجل إبعاد أعيننا عن الهدف، فهدفنا بالطبع حماية الديمقراطية الأميركية، وكمواطنين هذه أهم أهدافنا، والآن الديمقراطية في أزمة”.
وأضافت: “اعتدى ترامب على مصداقية الانتخابات بمزاعم التعاون مع روسيا، وعلى القضاء عبر جهود منع تحقيقات وزارة العدل في التدخل الروسي، وعلى الصحافة من خلال تصريحاته الكاذبة والخاطئة واتهاماته لوسائل الإعلام بالكذب دائمًا، وعلى وحدة وديمقراطية البلاد عبر سياسات العنصرية والتمييز”.
وأردفت أنه “لا أتهاون بكلمة أزمة، فليس هناك دبابات في الشوارع ولكن مؤسساتنا الديمقراطية ومستقبلنا محاصران، وينبغي علينا القيام بما نقدر عليه لمكافحة ذلك، فلا وقت نضيعه”ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here