كنوز ميديا –  ابدى حزب الوفاق الوطني، اليوم الاحد، “أسفه” لاستغراب البعض من عدم حرق مقرات ائتلاف الوطنية خلال الاحتجاجات الشعبية في محافظات الوسط والجنوب، فيما أكد انه ليس لهما “مصدر تمويل” من الحكومة العراقية أو أية جهة اخرى لفتح مقرات ومكاتب في هذه المحافظات.
وقال الناطق الرسمي لحزب الوفاق هادي الظالمي في بيان صحفي تلقت وكالة[كنوز ميديا]، نسخة منه، إن “حزب الوفاق الوطني العراقي وائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي حرصا على تبني والتزام منهج الاعتدال والمصالحة في التعاطي مع مختلف القضايا الوطنية، وقد انعكس ذلك على مواقفهما وعلاقاتهما مع جميع الاطراف السياسية”.
وأضاف الظالمي، أن “حزب الوفاق الوطني يعتقد بان الحلول لاتتأتى من خلال لغة الاتهام والتخوين، وانما عبر الاقرار بالمسؤولية والانفتاح على الشركاء الوطنيين واعتماد الرؤى الواقعية في رسم خارطة طريق للخروج من المأزق الراهن وعموم الازمات المزمنة”، معربا عن “أسفه من استغراب البعض عدم حرق مقرات ائتلاف الوطنية خلال الاحتجاجات الشعبية الاخيرة في محافظات الوسط والجنوب”.
وبين الظالمي، أن “الوفاق الوطني وائتلاف الوطنية ادانا ويدينان كل اشكال العنف والاعتداء التي ينفذها مندسون ومأجورون على المؤسسات الحكومية ومقرات الاحزاب السياسية كتهديد للاستقرار والتعددية السياسية والمسار الديمقراطي، ويتشرفان بعلاقتهما الصميمة مع الجماهير على امتداد مساحة الوطن”، مؤكدا أنهما “كما يعلم الجميع مع الجماهير التي تم الاعتداء على اصواتها بعمليات تزوير واسعة، بالاضافة الى ذلك فليس لهما مصدر تمويل لا من الحكومة العراقية ولا من اية جهة اخرى لفتح مقرات ومكاتب في المحافظات المذكورة عبر كل السنوات الماضية”.
وكانت البصرة شهدت خلال الأيام القليلة الماضية موجة احتجاجات غير مسبوقة محلياً تخللها إحراق مقار ومكاتب معظم الأحزاب والحركات السياسية، فضلاً عن إحراق مؤسسات حكومية من أبرزها ديوان المحافظة، وإحراق القنصلية الإيرانية العامة، كما تم اقتحام مستشفى لتأهيل جرحى الحشد الشعبي، وتعرضت دور بعض المسؤولين الى محاولات اقتحام، وتم حرق دار النائبة السابقة عن ائتلاف دولة القانون عواطف نعمة في قضاء الزبير، كما تم إحراق محكمة في قضاء أبي الخصيب، وتحطيم سيارة إسعاف.  ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here