كنوز ميديا –    اعلنت لجنة الاوراق المالية والبورصات الامريكية أن شركة سانوفي الفرنسية وافقت على دفع غرامات تقدر بـ 25 مليون دولار كتسوية لقضايا رشاوى قدمتها لترويج وتسويق ادوية قيد البحث والتطوير وتجربتها على مرضى في العراق وكازاخستان وبعض دول الشرق الاوسط. وذكر موقع لجنة الاوراق المالية والبورصات الامريكي في تقرير أن “مخططات الرشاوى امتدت الى العديد من البلدان وشملت دفعات الرشوة لموظفي المشتريات الحكوميين ومقدمي الرعاية الصحية من أجل الحصول على العطاءات وزيادة وصفات منتجاتها”.
واضافت أنه “في العراق تم تزويد مسؤول الرعاية الصحية الذي طلب عينات من علاج مرض السرطان والاورام عام 2012 برسوم استشارة والتحدث عن الدواء والقيام بالتجارب السريرية على مرضى عراقيين وبما يعادل مبلغ 28.900 دولار و 5500 دولار رسوم التحدث والترويج والاعلان”.
وتابعت أن “شركة سانوفي الفرنسية دفعت ايضا رسوم استشارة وتجارب سريرية لمسؤولي اخرين في الرعاية الصحية في العراق بمبلغ 125.997 الف دولار مقابل التجريب السريري للدواء على المرضى الراقدين في المستشفيات الحكومية  واستضافة الحالات المرضية وتدريب مسؤولي الرعاية في العراق ، ولم يتم العثور على الوثائق الداعمة لأي من الخدمات الاستشارية ،
في حين تمت الموافقة على رسوم التجارب السريرية من قبل الشؤون الطبية  العراقية ،فيما لم يقدم مسؤول الرعاية الصحية العراقية تقارير تتعلق بالنتائج النهائية او الملاحظات ابداً”.
وواصلت أن “مسؤول الرعاية الصحية الذي قدم خدمات التحدث والاستشارة والقيام بالتجارب السريرية للدواء على عدد من المرضى العراقيين طالب شركة سانوفي الفرنسية أن يتم دفع رسوم الاستشارة والتجارب السريرية بواسطة شيك الى شخص غير ذي صلة بالموضوع دون تفسير او تبرير”. وقال رئيس وحدة مكافحة الفساد تشارلز كين “لا تزال الرشوة المرتبطة بمبيعات الأدوية مشكلة كبيرة على الرغم من العديد من إجراءات التنفيذ السابقة التي تشمل، صناعات علوم الحياة ، في حين يمكن أن تؤثر مخاطر الرشوة على أي صناعة ، ولذا يجب بذل المزيد من الجهد لمعالجة المخاطر الخاصة التي تطرحها صناعة الأدوية”.  ml
المشاركة

اترك تعليق