عينان وصندوق مظلم يرسمان مشهدا لعفوية الاطفال وقسوة الحياة..

بعفوية واضحة يبحث هذا الطفل عما قد يسد به حاجته او رمقه وهو يحاول ان يكشف من فتحة صغيرة مظلمة عما يوجد في صندوق للصدقات والتبرعات في منطقة العشار وسط البصرة اغنى مدن العراق بانتاج (الذهب الاسود).

  براءة الطفل التي امتزجت بقسوة الحياة اضطرته للتجول في شوارع المدينة، وربما جعلته يتصور ان بإمكانه الحصول على جزء مما يحتويه هذا الصندوق الذي يفترض ان يكون بمثابة (بيت المال) للمستحقين، رغم ان كثيرين لايعرفون عائدية تلك الصناديق او القائمين عليها والمخولين بفتحها وانفاق محتواها على الفقراء والمعوزين.

عينا هذا الطفل ستبقى مشدودتين نحو الظلمة لعل بصيص نور يلوح غد أو بعد غد، فهل يحقق الرعاة ماللرعية عليهم من حقوق؟

المشاركة

اترك تعليق