الحرب بين الحلبوسي والنجيفي… محور اقليمي يُفتت السنّة بسبب زعامة البرلمان الجديد

0
56 views

اكد مصدر سياسي مطلع ،اليوم الاربعاء، بأن الاحزاب السنية تعيش صراعا داخليا بشأن شخصية رئيس البرلمان المقبل بسبب الضغوطات التي تتعرّض لها من محوري السعودية ـ الامارات ، وتركيا ـ قطر، مبينا ان الصراع على المنصب قائم محافظ الانبار الحالي محمد الحلبوسي وأسامة النجيفي.

وقال المصدر في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، إن “منصب رئيس البرلمان المقبل اشعل تنافسا سعوديا ـ اماراتيا من جهة، وتركياً ـ قطريا من جهة اخرى عبر فريقين الأول بقيادة اياد علاوي، وخميس الخنجر، وأسامة النجيفي، أما الفريق الثاني فيمثله جمال الكربولي، واحمد الجبوري (ابو مازن)”.

واوضح ان “السعودية والامارات يدعمان بقوة ترشيح محافظ الانبار الحالي محمد الحلبوسي لرئاسة البرلمان وهناك ضغط على السنة لدعمه، فيما تدعم تركيا وقطر، أسامة النجيفي على العودة إلى منصبه مجددا كرئيس للبرلمان”.

واشار الى ان “تحالف القرار العراقي رشّح النجيفي لرئاسة البرلمان، وتحالف العراق هويتنا رشح الحلبوسي للمنصب ايضا، وأحزاب التجمع المدني للإصلاح والمسار المدني والتقدم المدني الحر واتحاد القوى الوطنية رشحوّا النائب محمد تميم للمنصب ايضا”.

يذكر ان مصدرا سياسيا اكد في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان رئيس تحالف القرار العراقي خميس الخنجر التقى بشكل سري مع رئيس الوزراء حيدر العبادي واتفق معه للانضمام إلى ما تبقى من تحالف النصر والحكمة وسائرون والوطنية بدون اي شروط سوى ان لا يكون محمد الحلبوسي رئيسا للبرلمان.

يشار إلى ان مصادرا سياسية مطلعّة كشفت في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعته وكالة [كنوز ميديا]، ان قيادات بارزة ورفيعة المستوى في هيئة الحشد الشعبي تدعم بشكل كبير توّلي الحلبوسي زعامة البرلمان في الدورة النيابية المقبلة 2018.
هذا وبموجب عرف غير رسمي لتقاسم السلطة في العراق ، يتعين ان يكون رئيس البرلمان سنيا.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here