كنوز ميديا/ بغداد …

كشفت دراسة صينية حديثة أن تلوث الهواء ربما يتسبب في انخفاض كبير في معدلات الذكاء ومزيد من الضرر مع التقدم في العمر، إضافة إلى التأثير المميت على الصحة الجسدية.

وذكرت الدراسة، أن “التعرض المزمن للجسيمات المحمولة جوا يتسبب في انخفاضات كبيرة في درجات اختبارات اللغات والحساب، مع متوسط نتائج يظهر أن الهواء السام يؤثر على التحصيل العلمي بما يعادل “خسارة عام دراسي كامل، وبالرغم من أن الأبحاث أجريت في الصين لكنها ترتبط بجميع أنحاء العالم، حيث يعيش أكثر من 91 % من سكان الأرض في مناطق بها هواء ملوث، وهو الآن رابع أكبر سبب للوفيات في جميع أنحاء العالم، وفقاً لمنظمة الصحة العالمية”.

واضافت الدراسة انه “في المملكة المتحدة، يقدر أن الهواء السام يودي بحياة 50 ألف شخص سنوياً، وهذا العام أحالت المفوضية الأوروبية الحكومة البريطانية إلى المحكمة لخرق قواعد الاتحاد الأوروبي لجودة الهواء، حيث اجريت جلسات أكاديمية العلوم الوطنية على مدى 4 سنوات، وحللت الاختبارات اللفظية والحسابية التي أجراها 20 ألف شخص من مختلف الأعمار”.

وأشارت الدراسة إلى أن “التعرض لفترات طويلة إلى الهواء الملوث يسبب تدهورا في الإدراك الذي يزداد سوءا مع تقدم العمر، كما يزيد أيضاً من مخاطر الأمراض التنكسية مثل ألزهايمر وأشكال الخرف الأخرى

المشاركة

اترك تعليق