كنوز ميديا
كنوز ميديا
كنوز ميديا
كنوز ميديا
الرئيسية تكنولوجيا دراسة مفزعة ستبدل طريقة شربنا للماء إلى الأبد

دراسة مفزعة ستبدل طريقة شربنا للماء إلى الأبد

39 views
0
لا يعيش الناس من دون الماء، كما تكتسب درجة استهلاكه أهمية صحية كبرى، ولكن إذا كنت ممن يشربون الماء من الزجاجة (القنينة) نفسها، من باب الحفاظ على البيئة، أو لأنك تريد توفير المال، فأنت تقوم بأمر غير صحي له تبعات خطيرة، وفق ما كشفته دراسة حديثة.
وأظهرت الدراسة التي أجراها موقع “ترد ميل رفيوز” وهو منصة مختصة بتقديم إرشادات رياضية وصحية، (أظهرت) أن الشرب من قنينة جرى استخدامها عدة مرات يعرض الإنسان لنسب عالية من البكتيريا.
ووجد الباحثون أن الشرب من هذه القنينة قد يكون أسوأ من قيام الإنسان بلعق أداة يلعب بها الكلب، وبالتالي، فإن السلوك الذي يعتمده أغلب الناس في بيوتهم ليس آمنا على الإطلاق.
واعتمدت الدراسة على عدة أنواع من القنينات استخدمها رياضيون طيلة أسبوع، وكشفت النتائج أمورا وصفت بـ”الصادمة”.
فقد وجد الباحثون أن عدد البكتيريا في كل قنينة يصل في المتوسط إلى 313.499 CFU وهذا الأخير (سي إف يو) مقياس لتحديد عدد الخلايا الحية في الأشياء والأجسام.
وتكمن المفاجأة في أن الأداة المسلية التي تلهو بها الكلاب في العادة كما تقوم بلعقها في كثير من الأحيان لا تتجاوز 2,937 “سي إف يو”، وفق ما نقل موقع “نيويورك بوست”.
والجدير بالذكر أن بعض القنينات التي يعاد استخدامها تضم أعدادا أكبر بكثير من البكتيريا الحية، ولذلك فإن الشرب منها لا يقل خطرا عن الشرب من مغسلة المطبخ.
ونبه الباحثون إلى أن قرابة 60 بالمئة من البكتيريا التي تم رصدها في القنينات تشكل خطرا محدقا بصحة الإنسان كما تعرضه بشدة للمرض.
وإزاء هذا التحذير قد يتساءل كثيرون حول البديل الممكن، وهنا ينصح الباحثون بتفادي القنينات التي تغلقُ بالغطاء واللجوء إلى أخرى بتقنية “الامتصاص” في الأعلى لأن هذا المنفذ الضيق أقل عرضة للبكتيريا.
وفي السياق ذاته، تنصح الدراسة بشراء قنينات مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ عوض قنينات البلاستيك، وعند الاستخدام، يجدر بالمستهلك ألا يترك القنينة داخل المحفظة أو السيارة لعدة أسابيع، كما يتعين تنظيف هذه القنينات أيضا حتى وإن كانت لا تضم سوى الماء. ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here