كنوزميديا 
أظهرت دراسة أميركية حديثة، أن الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، ولا ينامون جيدًا، قد يحتاجون إلى مزيد من الوقت لشفاء جروحهم.
وذكرت الدراسة التي أجراها باحثون بجامعة جامعة تينيسي الأميركية ونشروا نتائجها ان ” في العدد الأخير من دورية “النوم” العلمية، وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الباحثون تأثير النوم المتقطع على مجموعة من الفئران المصابة بالسكري من النوع الثاني، والتي تعاني أيضًا من زيادة الوزن.”
واضافت الدراسة ان ” تمت مقارنة حالة تلك الفئران، مع فئران سليمة وذات وزن طبيعي، وقاموا بتخدير المجموعتين، وإحداث جرح صغير في ظهور الفئران، وراقب الفريق المدة التي استغرقها الجرح للشفاء تحت سيناريوهين من النوم، الأول يتضمن نومًا بالمعدلات الطبيعية، والثاني نوم متقطع”.
واشارت الدراسة أن “النوم الجيد يلعب دورًا هامًا بشكل خاص في التئام الجروح بين الفئران السمينة المصابة بمرض السكري من النوع الثاني”.
وحسب النتائج، احتاجت الفئران المصابة بداء السكري والتي نامت بشكل متقطع، إلى 13 يومًا لتصل إلى 50 بالمئة من التئام الجروح، وعلى النقيض من ذلك، وصلت جروح الفئران ذات الوزن الطبيعي مع نوم منتظم إلى نفس المقدار من التئام الجروح في حوالي 5 أيام فقط.اSS 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here