كنوزميديا 
طور باحثون من جامعة كاليفورنيا عقارا جديداً بالتعاون مع شركة “Revolution Medicines” لإبطاء نمو خلايا الرئة والجلد والقولون والبنكرياس في المختبر، في محاولة لعلاج أصعب حالات السرطان.
وقال الباحثون انه ” يمكن أن يسمح العقار التجريبي للأطباء بعلاج نصف أنواع السرطان التي غالبا ما تصبح مقاومة للأدوية، بفضل طفرات تجعل الأورام السرطانية خارجة عن السيطرة تماما ، ويمكن القول إن أي أنسجة في الجسم قد تصبح سرطانية، لأن أي عملية لنسخ أي خلية، يمكن أن تتلف بواسطة طفرات جينية تجعلها خارجة عن السيطرة.”
واضاف الباحثون ان ” أنسجتنا تعمل باستمرار على إصلاح نفسها عن طريق إنشاء المزيد من الخلايا، وذلك عبر الانقسام الخلوي. ويتم تفعيل هذه الانقسامات من خلال الاتصالات التي تكون عرضة للتوقف، ما قد يتسبب في حدوث طفرة جينية تؤدي إلى تكاثر الخلايا خارج نطاق السيطرة”.
وتعد أفضل طريقة للتخلص من الأورام السرطانية، هي إزالتها جراحيا، ولكن يمكن أن تصبح الأورام كبيرة جدا ومتشابكة مع الأنسجة السليمة. وفي هذه الحالة، يستخدم الأطباء العلاج الكيميائي أو الإشعاعي لمهاجمة الخلايا المنقسمة بسرعة، ولكن في بعض الأحيان يكون الآوان قد فات ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here