كنوزميديا 
أعلن وزير الخارجية الفنزويلي خورخي أريازا أن بلاده سلمت سفارة البيرو طلبا بتسليمها مشبوهين اثنين في التورط بمحاولة اغتيال الرئيس نيكولاس مادورو قد يكونا متواريين في البيرو.
وقال أريازا: “هناك شخصان متورطان في محاولة الاغتيال هما خوسيه غريغوريو ياغواس مونخيس الملقب لاتينو، وإلبرت ألبرتو إسكالونا الملقب بالراعي. وكل شيء يشير إلى أنهما في البيرو”.
وأوضح الوزير الفنزويلي، أن بلاده تنتظر ردا إيجابيا من ليما على طلبها بتسليم هذين الشخصين، حيث أعلن مادورو سابقا، أن بعض المشاركين في محاولة اغتياله يختبئون في البيرو.
ونجا مادورو في 4 أب الجاري من هجوم استهدفه بطائرات مسيّرة محملة بالمتفجرات أثناء عرض عسكري احتفالا بالذكرى 81 لتأسيس الحرس الوطني البوليفاري في العاصمة كاراكاس.
ونجحت السلطات الفنزويلية في تعطيل الطائرات المهاجمة، في حين تسبب الهجوم في إصابة سبعة من رجال الأمن، دون أن يتعرض مادورو وأعضاء القيادة العليا في البلاد لأي أذى.
واتهم الرئيس “اليمين الفنزويلي المتطرف، إلى جانب اليمين المتطرف الكولومبي”، ورئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس، بالتورط في الهجوم.
وتبنت مجموعة معارضة تطلق على نفسها اسم “جنود فانيلا” مؤلفة من مدنيين وعسكريين مسؤوليتها عن الهجوم، مؤكدة عبر وسائل التواصل الاجتماعي أنها خططت لإطلاق طائرتين بلا طيار لكن القناصة أسقطوهما.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here