كنوزميديا –  حصلت محافظة واسط على دفعة  من حصتها ضمن مبالغ البترودولار وميزانية تنمية الاقاليم ستسهم في تشغيل المشاريع المتوقفة ذات نسب الانجاز العالية، وفيما أكدت المحافظة ان المالية وعدت بتسليم دفعات اخرى خلال الايام القادمة، رحبت باعلان اثنين من حقولها النفطية ضمن جولات التراخيص المقبلة, مؤكدة الحاجة الى انشاء مصفى نفطي خاص بها اسوة بالمحافظات المنتجة.
ونقلت صحيفة الصباح عن محافظ واسط محمود عبد الرضا، قوله: ان “المحافظة حصلت على مبلغ 26 مليار دينار ضمن الدفعة الاولى من استحقاقاتها من مبالغ البترودولار وتنمية الأقاليم”، مشيرا الى ان “المبالغ جاءت ضمن الوفاء بالوعود التي اطلقها مجلس الوزراء لتنفيذ مطالب المتظاهرين”.
واوضح ان “المحافظة شكلت لجنة لصرف هذه المبالغ على المشاريع المتوقفة بحسب نسب الانجاز في المشاريع، وفقا للضوابط التي اعدتها وزارتا المالية والتخطيط، واعتماد المشاريع التي لها مساس بحياة المواطن”، لافتا الى ان “وزارة المالية وعدت بتسليم المحافظة دفعات مالية جديدة ضمن حصتها من الموازنة العامة خلال الايام القليلة المقبلة لسد باقي نفقات المحافظة والتعجيل بتنفيذ المشاريع المتوقفة بسبب الازمة المالية”.
واضاف ان المحافظة “تحتاج الى نحو 200 مليار دينار لسد جميع نفقاتها وتحريك وانجاز كافة المشاريع الموكلة اليها، لافتا الى ان “جميع المقاولين واصحاب الشركات سيتسلمون استحقاقاتهم المالية التي هي بذمة الحكومة من دون تمييز”.
على صعيد ذي صلة قال نائب محافظ واسط عادل الزركاني لذات الصحيفة، ان الادارة المحلية في واسط رحبت باعلان حقلي الظفرية جنوب الكوت والزرازير شمال الكوت ضمن جولات التراخيص المقبلة، مشيرا الى ان الحقلين تم اكتشافهما من قبل وزارة النفط ابان سبعينيات القرن الماضي.
واضاف ان المناطق التي تقع فيها هذه الحقول فقيرة وشهدت هجرة سكانها، ولكن باستثمارها سيعود سكانها مرة اخرى مما سينعش المنطقة اقتصاديا من خلال ايجاد فرص عمل وعائدات البترودولار، لافتا الى ان التعاقد على الحقول النفطية يعد من مسؤولية الحكومة، لكننا نسعى الى تذليل جميع العقبات التي تواجه العمل.
واوضح ان المحافظة كشفت عن ستراتيجيتها النفطية للعام 2018 من خلال انتاج حقل الاحدب النفطي من النفط الخام بطاقة تجاوزت 170 الف برميل يوميا وانتاج 77 الف برميل يوميا من حقل بدرة النفطي في خطوة للوصول الى 170 الف برميل في العام المقبل، منوها بان الطاقة تعد اليوم من اهم القطاعات ذات المردود المالي للموازنة العامة، فضلا عن الصناعات التي ترتبط بها منها الصناعات البتروكيمياوية.  ودعا الزركاني الى ضرورة انشاء مصفى نفطي خاص بواسط بعد ان اصبحت المحافظة من المدن النفطية، وتم نقل شركة نفط الوسط الى مدينة الكوت.ss 
المشاركة

اترك تعليق